نبض نخلة: سألت النوارس//الكاتب زهير جبر التميمي

الخميس، 31 مارس 2022

سألت النوارس//الكاتب زهير جبر التميمي

 سألت النوارس


ويمر يومي

كيوم طويل 

بلا نهاية وحتى أمل

ودون أكتراث لقراح الجفون

أو لما قد يكون 

بين المقل

فوانيس 

يلفها ضباب

كثيف 

عتمة تلوح 

لليل طويل

وضباب 

يلفها بدون حياة

على مقربة من شفاه

ذابلة لبوح المطر..

فليس كل الانتظار

انتظار

وليس كل الرحيل سفر

قد يطول اللقاء

في لحظة

وتدوم الحياة 

ويحلى السمر

فكم كان لي يوماً مراد

بأن أحلق عالياً حول القمر

بأن أعيش الخيال

واسرد قصتي لكل البشر

شاعر.. تغنى بحب الحياة

وحب الممات  

وحب الأجل

زرع الأمل

في واحة الأمنيات

فكانت سجال 

وبوح معتق

بطعم الخجل

فيا ليل يهب بطيب النسيم

وسحرٌ يخالج شط العرب

خذني إليها

كهذا السكون

ومزق حواجز موج الصخب

هناك على ضفاف 

شاطئ الذكريات

سألت النوارس

عن طريق إليها..

عن صدى صوت 

يشبه صوتها

وضحكات تغازل جوف السهر

عن أمنيات لم تزل أمنيات

ورحلة كانت بدون سفر

فكان جواب الضفاف

وتلك النوارس وكل البشر

تجدها هناك..

بين الحروف بين السطور

قصائد شوق لأغلى البشر


الكاتب 

 زهير جبر التميمي

31.3.2022



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشي على حافة الوجع//الكاتبة أم ميسم

 المشي على حافة الوجع أتعرفُ كيفَ تسافرُ في مدارِ الروحِ...؟ كيفَ تشقُّ لكَ قنطرةً من بكاءٍ بين حواري القلب، ودهاليزه المعتمة المكتظة بالآهِ...