نبض نخلة: مايو 2022

الثلاثاء، 31 مايو 2022

على ضفاف البحر//الكاتب عبد الرزاق شيدت

 على ضفاف البحر 


أيها الحالم الشغوف بسحر  

لاح في بعده الفتون مقيما 


إن بحرا على ضفافه تلقى 

نفحات الشذى تهب نسيما 


ويطيب النسيم فؤادك يزهو 

وتغني من اللحون نغوما 


وترى السحر في المدى يتهادى 

وشعاع السما يزين أديما 


في رحاب الصفا وأحضان قوم 

قد علا شأنهم فصاروا نجوما 


ذاك بحر لزهو أفقه يزهو 

وإذا ما زها تراه رؤوما 


فأتى موجه الرهيب صراخا 

عن طغاة الدنى يروم هجوما 


وأتت لعنة الرياح لتردي 

ما بنى الظالم الأثيم هشيما 


يا لسخط السما على أهل أرض 

زرعوا الشر في الوجود سموما 


هل لصوت السما مسامع تصغي 

أو عقول تعي المقال الحكيما 


لقلوب ترى الهدى خير درب 

وتعي المنهج القويم السليما



الكاتب 

عبد الرزاق شيدت

1.6.2022



هديّة الصّباح//الكاتب عبدالله دناور

 هديّة الصّباح


خطوها خطو الحمام

أو سرى بدر التّمام


خطرت مثل شعاع

تبتغي أفق السّلام


موكب الضّوء أراه

ها هو الصبح أمامي


مثلها يشفي معنّى

من تباريح الهيام


قال قلبي نوّرتني

فجروحي في التئام


رهجة الضوء حياة

أنقذتني من حِمامي


ليتها مرّت قديما

أخذتني من ظلامي


ليتها تسمع نبضي

وعلى الدّنيا سلامي


      عاد لي بوحي وهذا

 سمتُ روحي ومرامي


إنّها أحلى الهدايا

في صباحي و الأنام



الكاتب 

عبدالله دناور

1.6.2022




ذكريات//الكاتب جرجس لفلوف

 ذكريات...

خرجت من رحم القرية إلى فضاء المدينة غرا جاهلا الحياة ولكثير من العادات والسلوكيات الاجتماعية والعلاقات الإنسانية لمجتمع المدينة المختلفة إلى حد ما مع مثيلاتها القروية وقد تتناقض معها في طريقة العيش ومقومات الحياة

خرجت من رحم القرية نظيفا من الداخل والخارج ودخلت فضاء المدينة أسرح فيه دون رقيب أو حسيب أو رادع معرفي بملوثات الحضارة التي جرفتني إلى مستنقعاتها غرقت في مياهها الآثنة وضعت في طرقاتها المظلمة

 وفي لحظة صفاء تلاقت العيون وتكلمت بلغتها وأخرجتني من هذا المستنقع الذي رميت نفسي فيه

 كنت أحضر عرسا في ساحة إحدى القرى المجاورة للمدينة أقيم في الهواء الطلق. وكنت أحد المدعوين جالسا على كرسي في إحدى زوايا الساحة اتمتع بما يجري حيث أعادتني هذه اللحظة إلى زمن عشته في قريتي وبينما أنا سارح في خيالي بعيدا رن جرس أذني يقول استمع إلى صوت يصدح بغناء لم اسمع أجمل منه في حياتي التي استهلكتها في مواخير المدينة. نظرت فرأيت مطربة ساحرة ترتل كلماتها وجفونها غافية على بساط الحلم رافعة رأسها إلى السماء وكأنها تؤدي الصلاة في صومعة ناسك .كان صوتها ينساب رقيقا صافيا نقيا كقلوب الأطفال وكان غناؤها يشبه البكاء وهي تبتسم وشفتاها ترتجفان مع انسياب الأحرف فتلامس بنطقها وجه القمر عذوبة كان الجمهور يستمع ساكنا هادئا حتى الأطفال الذين رحلوا على أجنحة النغمات إلى جنتهم وكانت هي كملاك وأنا وحدي غائب عن الوجود حيث أخذتني صورتها وصوتها إلى أقصى زوايا عمري حاملا روحي إلى حيث تقف وفي لحظة توقف الغناء وعلا التصفيق استحسانا ووداعا وكم تمنيت أن تستمر بالغناء حتى فناء العالم وقيامته من جديد إلا أنها غادرت الحفل فنظرت إليها بإعجاب مشوب بالخجل فرأيتها تبتسم وعيناها تكلمان عينايا وكأنها تقول سنلتقي لا تطيل الغياب وتركتها تاخذني إلى حيث لا أدري فهل كنت أحلم .؟ 

سألت نفسي هل الحب من النظرة الأولى حقيقي ؟ هل نظرتها لي دليل إعجاب؟ 

عدت إلى منزلي وأخذني الحلم بعيدا ولم تخرج صاحبة الصوت الملائكي من عقلي وقلبي وبدأت البحث عنها في المطاعم التي تقيم سهرات غنائية إلى أن وجدتها في أحدهم وهناك التقينا بعد انتهاء وصلتها الغنائية وتكلمنا وتعارفنا وتعاهدنا على الوفاء والإخلاص لحب ولد صدفة في قلبينا 

كان هذا الحب الأول الذي لم تكتب له الأيام أن ينتهي بالإرتباط نتيجة مأساة وقعت وأخذت حبيبتي إلى دنيا الخلود وبقيت أنا أجتر أحلامي وأحزاتي وبقي هذا الحب والحنين إليه خالدا في وجداني ولم ولن أنساه ما دمت على قيد الحياة



الكاتب 

جرجس لفلوف

1.6.2022



المنسي//الكاتب عبدالحليم التميمي

  المنسي 


يا أيّها الفرح المنسيّ في وطني

هلّا تكفّ عن الخذلان والوهن

مالي أراك بلا عزم ولا شجب

وصرت ذكرى كوسم السيف في

البدن

متى تطالب في تحرير نفسك من

قيد ثناك عن التجوال في وطني

الناس ملّتْ من الأحزان ما برحتْ

تدعوك لو تأتها في السر والعلن

على مدار قرون لم تكن معها

مشتاقة لك للضحْكات ! كالمزن

انظر فكل بلاد الناس في فرح

ونحن موتى كأنّ الروح في الكفن

تصبّ نقمتها الهوجاء فاجعة

أخرى تجيء على الأحياء بالفتن

نغدو ونرجع والأحزان باقية

نعلّل النفس بالآمال والظنن

يا أيها الفرح المنسيّ من زمن

هذا السقام بنا قد زاد بالدرن

متى الخلاص من الأغلال قول

متى

حرام نمضي بقايا العمر في المحن

وما جنينا سوى الأتراح في وطن

وحاكميه بلا هم ولا حزن...



الكاتب 

عبدالحليم التميمي

1.6.2022



لن أبوح بسر التعويذة//الكاتب سامي حسن عامر

 لن أبوح بسر التعويذة

تعويذة جمالك 

حين امتطى الشاعر جياد القصيدة 

يسابق الحروف والكلمات 

فقط ليصل إلى منتهى الحقيقة 

حين غازل القمر جبينك 

وسرقت الكحل من عيون الصبايا 

ومشطت شعرك على ضفاف الفرات

واعتليت كل المعاني الرقيقة 

وسكبت العطر من وجنتيك 

نمنمات حلم دقيقة 

حين أستأذن الربيع ليزور نافذتك 

ونقش الجمال اسمك على غصون الحديقة 

لن أبوح بسر التعويذة

حين تمتم الليل بنقش الحكي 

والمرايا تسرد جمالك 

ولونك الخمري من النيل موطنه 

وعلى أعتاب مدينتي 

يعانق المحال عطور ثيابك 

وتسرف الشمس بالنور كل دقيقة 

تغرد الطيور في أيكها 

وتنسج الفرح في حضور الصبايا 

عزف الفجر على أوتار النور 

والحب تحكيه نظرات العيون 

يا وطنا يعبر مداد المسافات 

وعند أناملك تنتهي القصيدة 

لن أبوح بسر التعويذة. 


الكاتب 

 سامي حسن عامر

1.6.2022





على طاولة الغياب//الكاتبة جنى محمد الشيباني

 على طاولة الغياب 


هناك بزاوية الشوق وعلى طاولة الغياب

انفقت كل حروف الأبجدية لتشتري بها سكوت 

أفواه الليل ،عن روح عاشقة تشتاق لقصائد الغزل

حين أتاها طيف من الحبيب ،،،في وسط الزحام 

حديث قصير ،،،ثم سلام فكلام ..فأزهر القلب لحلو الكلام


#قالت ..

‏اتعلم سيد العشق ..!!؟

أنك كل عناويني وأمنياتي

يا سيد قلبي ..يا أمير عشقي ..

كيف غيرت خارطة أيامي ..!؟

صدفة كان لقائنا ،،،قدر هو حبنا ..!

ليكتب على دفاتري الآن ..أن أبقى راهبة في محراب حبك ..!!

أعتنق ترنيمة عشقك وأغرس قبلات الشوق

على خد الحنين ..تراودني المسافات 

فأسافر في مخيلتي على متن الانتظار 

لآكون لحنا جميلا بحنجرة الناي ..

تستقبل طيفك ...


ثم ..

رمت حزنها ..مسحت دمعها ...

بعد أنت تخلت عن البكاء ...

هامت روحها في فضاءات الهوى تتراقص 

عندما عبثت بها ريح الحنين

 ولم تنم ليلتها ..!


الكاتبة 

جنى محمد الشيباني

1.6.2022



وما أنت بقارئ//الكاتبة نسرين عزالدين الروسان

 يخيل لك أنك تقرأني 

وما أنت إلا بقارئ

روحك التي تشبهني

 وتملك مفاتيحك

 تسلم بمفتاحي ...

 أجزاء من كتابي...

 اخفيتها خلف القضبان...

 وكل الأبواب إلا باب السلام ...

 برضى وأمان و كل انهزام ...

ابقيتها مؤصدة...

 القيت بها ببحر النسيان 

لما بها من ألم وحزن..

لو وزع لعمَ الأكوان ..


فكيف تقرأني...

وتترقب حرفي المتلمذ..

المتدارس على يد سيد الأوزان ..

أتحاول اختراق اتزاني ...

أم رزانة القلب ذو العقل

 الرصين ....الفنان ..

الطارح للزنابق البيضاء ..

 المورقة.. المزهرة...

من كل جانب ...

لتعدك بالحياة..

اتصارحها...

أم تُقرئُها السلام بأمان ..

مهما تداري... تُبان...

أتقرأني وأنا لكتابي خافية..حافظة 

 لأي وصل يأتيه...للتيه..

اتستدعي سطوري ..إليك 

خارج نطاق... نظامي..

تبا لحرفي الخائن..

الضعيف ... يهرول .. تهاوى ..

افشى بي....أمامك...

فأنا مدرك منذ زمن...

رأت عينيك عيني ..

ونحن على عتاب..

مع النفس ...

لكنها تصمتني..

تخرسني..توصد على قلبي 

جواب كل سؤال محال..

تحار بي.... بسجال...

ترسمني تشكلني تراقيم ألوان..

لكن لا أحب الألوان ...

لوني واحد..وهو أفضلها ...

لون الحق والقوة ...

والضعف بوقت آن ...

اتخترقني بمرسال..

أم القيت مرساتي..بشطآن ...

شاطئك وشاطىءِ المفكك لرسل مرساتي..

سلسلة ...بحلقات .....

حديدية ..وأخرى تمثال..

رمزها ...الهدوءِ... التام..

وليدة حرف أيقظته نيران..

أخمدتها مياه أمواج لونتها..

 شعب المرجان ...

اقرأت ما شفت به مياهي..

 وعكسته ألوان قوس قزحِ قلبي..

 القابع... بالقاع ...

 تلونت بها لابعد تواشيح أشواق 

  بمكامن.. حبيسة... منذ... أزمان 

قتلتها... لأجيال باليوم الذي اختفى 

مني لون طيفك...

وما تلطخت به الروح

 ما عادت تتوارى ...

عندما أباحت بسرِ عشقنا ....

بلهب غطاءِ بضلوعك ...

بفرحة أيامي ...

ببهجة القلب الشغوف ..

أعاتبها أم أحييها ...

على هذا العقوق ...

الغادر ....العاقل...

اتنفض فوضى روحي بتمهل ....


قل ما تشاء...

هي حقيقة مملوكة بين كف اليد

أصابت أعين الحب في قلب الغرام

تكلم.....

 اتحرس كلماتي..لتخرج آلامي 

تنثر أوراقي بوقع قراري المتجثم 

أم تستشف صوتي وضحكاتي... تتلألأ

أمام ..رداءِ حزن ....ورقيق ماء عين متناثر..

اكتبني اليوم ...

اقرأني ......

قصيدة وترجل ..

من صمت مهرة ...

أمامك تتبختر..

تفتش عن أسرارك .. 

لا ترحل..تتمهل..

شريدة..قاطبة ...

بأرضك..لتمطر..

أخيرا...

يُخيلُ لك أنك قرأتني...وما أنتَ بِقارئ...مازلتَ تتخيل..



الكاتبة 

نسرين عزالدين الروسان

31.5.2022



حار الأديب//الكاتب توفيق محمد

 حار الأديب 


حوراء لو نظرت إليك حسبتها

            بدرا تلألأ في الدجى لينيرا

في وصفها حار الأديب معللا

             فقدّ اليراع وعاود التبريرا

فأنا الذي ما زلت أذكر حبها

            كالورد فاح العطر منه عبيرا

يا هند مازال الهوى متشبثا 

          بالقلب يفرش سندسا وحريرا

كالثلج فيه نقاوة ومبردا

             نار الفؤاد لمن يكون ضريرا

واللون أحمر باللمى متزينا

           وعيونها بالوصف مات جريرا

بالأصل تسبق تبعا وعنيزة

             تهدي الملوك مهابة. وأميرا

و بأجمل الأخلاق كان حديثها

                بعذوبة ما كان منه كثيرا

والجيد أبيض والضفائر زينة

            من حسنهن الليل صار منيرا

وبمشية راح الظبي مقلدا 

            من شاهد الخدين نام قريرا

فأنا المتيم والقتيل بحبها

            بمشيب رأسي والفؤاد صغيرا


الكاتب 

توفيق محمد 

31/5/022



قم وقاوم//الكاتب خليل أبو رزق

 قم وقاوم ..


انهارت والدمع في عينيها 

يتساقط على وجهها ووجنتيها 


لِصٌ دخل على صفحتها فآذاها 

دَمَرَّ حبها وزاد من ألمها وبكاها 


بالفخر أخذ يتمادى ويتباها 

نَسِيَ أنّ لها حبيب يموت في هواها 


والحب فيها يتباها 

في صُبحَهَا وَمَسَاها 

في أنفاسها ومقلة عيناها 


هي عسل على الشفه وشذاها 

عِنْاَب الهوى طيب جناها 

روح الروح سماها وناداها 


لو تطلب روحه أعطاها 

أحبها قلبه واصطفاها  


عاش الحلم والواقع معاها 

ويتمنى يوماً أن يَصِلَ في حبه إلى مستواها 


في طلتها هي أجمل النساء وأحلاها 

هي كالوردة البيضاء من حبه سقاها ورواها

والحياة في شمسها وقمرها في ليلاها 


لن ينسى من أغضبها وأشقاها 

ولن يصبر على حزنها وجفاها 

أو يسمح لأحد أن يهز عرشها وسماها 


هو عزها سندها فخرها وسناها 

سيعوضها ألمها وشقاها 


وَسَيَزِيدُ من عَزْمِهَا وَقِوَاها 

وسيطلب سعادتها ورضاها 


رغم الألم مَنْ ظلمها وهجراها

عهداً عليه أنّ يحفظها ويرعاها 


أبداً لنّ ينساها ولن يسلاها 

وسيطلب للزواج يداها 

وسيكون فتاها 


لَنّ يُحِبَ غيرها 

ولنّ يَعَشَقَ سِوَاهَا 


إياك أن تتخلى وتقبل أن نساوم 

قم وقاوم ! 



الكاتب 

خليل أبو رزق 

31.5.2022 



مغرور وأكثر//الكاتبة ناريمان معتوق

 مغرور وأكثر


مغرور يضاهي جمال القمر

أخبرني وهل أبهى.... هل يخفى القمر ؟

والنجوم في السماء والسهر

مغرور وكم أحببته أنا

تغزلت به بين قصائدي

حملت له مشاعري الملبدة 

غفوت بين أحضان من وهم

عانقته ألفاً على أسطر نهاية الفقد

قبلته، 

عانقته،

غازلته،

وغفوت بين يديه رغم البعاد

وهو هناك يتغزل بأخرى

يهمس لها وينتابه جنون اللحظات

وأنا هنا ما زلت مكاني أتقلّب على جمر اللقاء

لم أسكن قط مدن الواقع أنا بعيدة عنها

هنا في الخيال دائماً وبعيداً أسرح

بعيونه الخضراء كغابة من الصنوبر 

أتوق لرؤيته،

لجمال وجهه القمر،

وحلو الحديث من لحن صوته دائماً يصدح

أكتب له بأنامل الحب على صفحاتي

أتغزل به،

وبيني وبينه حكايات من وله

وأساطير من خيال... 

نعم مغرور وأكثر....

علمني كيف أبوح قصصاً من خيال

علمني كيف أرتب صفاً صفاً بعض النجمات

علمني كيف لعبير الورد دائماً أجمع

نعم مغرور وأكثر.....

مغرور وأكثر  


الكاتبة 

ناريمان معتوق

31/5/2022



ستبقى القدس//الكاتبة خولة السليڤاني

 ستبقى القدس قدسنا 

عدوّي ، كُفّ يدك عنّي


ستعودُ يوماً الى أحضاننا

برغم الظلمِ والتجنّي


صبراً ، أقصانا فالنصرُ آتٍ

إنّي أراهُ قريباً أو كأنّي


لكل شيءٍ نهايةٌ 

وبربّي ما خاب ظنّي


وسنثأرَ لروحِ الشهيدِ

وعن ذلك اليوم لا تسلني 


سيأتي فندكّ أعناقكم

قُلها للعالمِ عنّي


ستدور دائرةُ السّوءِ عليكم 

ويوماً سيدرِكَكم التدنّي


لكلٍّ كبوةٌ وإن كبَونا

سننهضُ وكلمتنا لن نثَنّي


ستستقيمُ الأمورُ يوما 

وأنشودة النصر نغنّي


وسيعم السّلام ونعانِقُ 

الأقصى والأيدي نُحنّي


كيف لا وعرسُ الحبيبة

سيكونُ بعد طول التمنّي 


الكاتبة 

خولة السليڤاني

31.5.2022



ماذا لو//الكاتبة إكرام التميمي

 ماذا لو 


ها أنا الآن 

أتسلل خارج أحزاني 

آتية إليك 

حافية القدمين 

خطاي مثقلة بالحنين 

مكبلة بسلاسل أشواقي إليك 

دعني أمضي بسلام  

بلسم جراحاتي

داو أنات قلبي   

انثر عطرك في

 زوايا روحي 

قد قميص أشواقي إليك 

فأنا منك منهكة ٠ 

ماذا لو اختصرنا سنوات الغياب؟ 

ماذا لو كسرنا قيود الشوق ؟

وعدنا كما كنا ؟

ماذا لو ٠٠



الكاتبة

إكرام التميمي

31.5.2022



قديما//الكاتب توفيق العرقوبي

 قديما

قديما كنت أرسم هذا المدى

وأنتظر في الأمر أمرا

قديما كنت أضع الشمس في كفيك

و أتجاوز الإنجيل في دمي

فأي الحروف ترقد في عينيك؟!

وأي شهوة تعيد لليقين يقينا

أيها الشتاء الذي يرتدي معطفي

أيها الهارب من القيظ

بيني وبينك جحافل من القحط

ومراكب مثقلة بالجفاء

بيني وبينك قوافل من اللحظات

وسماء تسكن محراب النساء

قديما كنت أتقبل توبتي على صهوة العشق

وأتعمد في عينيك جميعا الخطايا

فكيف أعيد لذاكرتي أقدامي المقدسة

وأعيد للمعنى عذرية المساء


الكاتب 

 توفيق العرقوبي

31.5.2022



بقايا الندامة//الكاتب رياض المفعلاني

 بقايا الندامة


هو قلبي أذابه الهوى


أهو رهينة


وقرار روحي بالأسر


وزمان فقدته


وذكريات ألفتها


وأحلام تبددت


     ......وبقايا عزيمة


......قد تهدمت


وبقايا ذكرى....


قد سلوتها 


وبقايا ندامة


قد جنيتها


...... حطمت أحلامي


وليلي....


صار تحت وطأة الضغوط


وخنقت همستي


.....في فمي......


وصوت ناح من ألم


ودنيتي تصغي لشعري


ونحرت بداخلي كل جميل


وارتميت على ذكرى 


دمعي......


وأنوح بهمس بليغ 


فوق حطام آمال الليالي 


سكب الله في عيونك الدمع


وحظنا منك التشهير


من يأتي حبيب 


ويرحل بغفوة


لا يبالي 


حسبت أنه الحبيب


مص دمي وجرح مقلتي


لقد نال مني رفيق قلبي


وخسر الدنيا 


هذه الدنيا جنة فياضة


بلذائذ الله والأرواح


دع الأيام تقول وتفعل


فإنها ضرب من الخيال 


سامحتك



الكاتب 

 رياض المفعلاني

31.5.2022



في باب قلبك//الكاتب إبراهيم الغزال

 في باب قلبك


في باب قلبك مهجتي تختالُ

                                  والشوق  يعزف  لحنه  موّالُ

يامُنية الروح التي ملّكتِها 

                                   وجد الهوى ومناهلُ وضِلالُ 

يامن براني عشقها وجمالها 

                                    تستاهلين من الشراب زلالُ 

وعلى جبينك تستهل قصائدي 

                                 وبك الوفاء إلى الحبيب دلالُ

فيك الصبابة تنتشي برحيقها 

                                   ولُمى شِفاهك تبعثُ  الآمالُ 

معقودة فيك المحبة والهوى 

                                   وعلى ضفافك سحره ينهالُ 

ليلى وما أحلاك يا معشوقتي 

                                      ماعاد  فينا  للغرام .. مالُ

يازهو أيامي التي أرْهَقْتها

                                 وشذى عبيرك والندى مِحلالُ 

تزدان فيك ملاعبٌ ومتاحفٌ

                                  وبثينة تحدو الخطى ومنالُ

غنّى لكِ العافين في سهراتهم 

                                      وتقطعت نغماتهمُ أوصالُ

لله درّكِ حلوتي يامن بكِ

                                   الأحلام تحلو والهموم تُزالُ



الكاتب 

إبراهيم الغزال

31.5.2022



وصيتي إلى ابنتي//الكاتب محمد أسعد التميمي

 وصيتي إلى ابنتي


بنتاه ليس بجابر قلبا سوى 

تقوى الإله الواحد الرحمن


بنتاه إن شفاءنا وهناءنا

في سنة المختار والقرآن


في فهم أصحاب النبي محمد

صلى الإله عليه كل أوان


هم أهل فهم صادق لشريعة

هم أهل فضل الله والرضوان


إن الحياة لنا ابتلاء إلهنا

يدعو إلى الإيمان والإحسان


لا تلجئي لأبيك بل فلتلجئي

لله رب الناس والأكوان


بدعائه وبحمده ورجائه

والبعد عن فسق وعن عصيان


وبطاعة للزوج كل سعادة

وعبادة وحلاوة الإيمان


ولتحذري ولتنظري تبعدي

عما يقود إلى خُطا الشيطان


وتحصّني من عين حاسد نعمة

خير الرقى منها المعوذتان


يا رب أصلحني وأصلح لي ابنتي

وأضف صلاح الزوج والولدان



الكاتب 

محمد أسعد التميمي

31.5.2022



حينما أعشق//الكاتب سليمان كامل

 حينما أعشق


ربما...... تتوه معالمي وتتلاشى 

بل ربما تتبدل حدودي وأركاني 


فحينما أعشق لاتسلني من أنا 

وأنت الذي بيديك تأمرني وتنهاني 


تحدد ملامحي حين أبتسم 

وتحدد ملامح ...دمعتي وأحزاني 


وكيف أعشق ......ومتى ولما 

وكيف أقيم صلاتي ولون قرباني


بالعشق تماهى ظلي بأوردتي 

ومشيت نبضا في دمي ووجداني 


فلو سئلت............. من أنا 

فأنا أقول... بأنك مهدي وعنواني 


وأنك عمق ذاكرتي التي 

محت أسماء الخلق إلا من سليمان


فصولي أربعة كلها ربيع 

جذر محبتي أنت وأوراقي وأغصاني


دفء حبك قد أسال خواطري

فتدفقت أنهارا فأورقت وأزهرت ودياني 


وهمسك حبك قد ألان ثوابتي 

 فرأيت الحسن فيما تخطه ببياني 



الكاتب 

سليمان كامل 

2022/5/31



خطواتٌ وئيدة//الكاتب سيد حميد عطاالله طاهر

 خطواتٌ وئيدة


فؤادي أم شبابي اليومَ شابا

فلم أجنِ هنا إلا خرابا 


ولكنّي وجدتُ العمرَ يمضي

فلن يروى ولم يوفِ الشرابا


أُعيبُ الدهرَ والعاهاتِ عندي 

وهذا الدهرُ في السبعينَ عابا


طرقتُ البابَ كي أدعوكَ ربي 

فأضحى الكونُ للداعينَ بابا


جعلتُ القلبَ معراجًا لروحي

وقدَّمتُ المدائحَ والخطابا


ذكرتُ الآلَ من طه فأمسى 

شريطُ الحبِّ في قلبي مُذابا


نبيُّ اللهِ ملتحفٌ بقلبي 

فزادَ القلبَ في طه اصطحابا 


فما اخشى العذابَ وضنكَ عيشٍ 

ولكنّي قد ازددتُ انجذابا


شممتُ العرفَ في الصلواتِ حتى 

توهَّجَ خاطري والعمرُ طابا


على الدينِ الحنيفِ رميتُ نفسي 

فذادَ الدينُ عن مثلي الذئابا 


وجدتُ الصبرَ والسلوانَ شهدًا

فيُلبسُني على دائي حجابا 


ببستانٍ من الوعظاتِ فيه

فأُجزلتُ العطا ثم الثوابا


تركتُ اليومَ سلمى في عزاها 

ولم أُبقِ النوارَ ولا الربابا


فشُغلي مايزالُ محمّديًا 

لأبلغَ في مودتيَ النصابا


فنابُ الذنبِ يقضمُ كلَّ نُسكٍ

فمَن قبلَ الحسابِ هناك نابا 


لتخطُ نحوَ من يعفو الخطايا 

ولا تلقِ إذا نبتَ الصوابا


فإنَّ اللهَ يرفعُ كلَّ عبدٍ

يواري الذنبَ حتى منه تابا


ستأكلُ في جنانِ الخُلدِ طيرًا 

ويأكلُ حيثُ كافرُها الغرابا


فشرُّ الناسِ من كانوا وحوشًا

وشرُّ الخلقِ من صاروا دوابا


فجئنا للحياةِ بأمرِ ربٍّ

إليه هناك قد جعلَ الإيابا


نُردُّ جميعُنا للهِ حتمًا

إليه الناسُ تنقلبُ انقلابا


فحمّل ما استطعتَ من البرايا 

وخذ طيبًا لكي تُرضي الحسابا


جعلتُ من اليقينِ عليَّ ثوبًا 

فما شقَّيتُهَ كي أُسترابا


فأن أبغِ فليسَ سوى دموعٍ

تحاكي الخدَّ كي تُبدي انسحابا


فيقعدُ في جبينِ الوجهِ بؤسٌ

فيُلبسني بما أجني اكتئابا


أُطقطقُ أصبعيَّ بدونِ وعي

لأبعدَ من تصرفيَ اضطرابا


فذا إبليسُ يلحقُني بجيش 

فجرَّدتُ البنادقَ والحرابا


فإن أُهزم فحسبي من عقاب 

سيُلحقُني لكي يُضفي عذابا


الكاتب 

 سيد حميد عطاالله طاهر الجزائري

31.5.2022



فراق//الكاتبة ماجدة أحمد

 فراق


أنا تلك العنيدة التي تخشى الحياة دونك رغم تمردها عليك.

أنا تلك الطفلة الصغيرة التي لا تهدأ إلا على صدرك ولا تألف روحها إلا إليك.

التي تلتزم معك الصمت رغم أنها تموت شوقاً لسماع صوتك.

تلك التي تعلم أن شفرة قلبها فقط لديك وحدك. 

أقبلت عليك وكلي ثقة أن راحتي لن أجدها إلا عندك. 

شعرت ببعض القلق ..ربما لأنني دائما لا تكتمل سعادتي ودائما أُخذل .

شعرت بأنك مفارقي هذا ما حدثني به منذ اللحظة الأولى ..قلبي.

لكنني تمنيت وأقبلت عليك بكامل أمنيتي أن أتنفس الحياة معك و بك ..ووثقت بلا حد في حُلمي.

ثم أسكَتُ حدسي وعقلي وهمت بكل قلبي وروحي هرعاً إليك..فباغتتني طعنة غائرة في عمق طمأنينتي.

كان علي ألا أُبحر معك ولا أُحَلِق في سماء الخوف ..خانتني أحلامي ، وصدق حدسي..

فـأنا التي بعمق قلبي أحببتك..و حسبتك كما تمنيتُ أحببتني.

و أنا التي أخترتُ بكامل رغبتي عدم الرجوع إليك مهما راوغت قلبي بما لك لديه..و مهما أغريتني.

وختاما فراق..ولا سلام.



الكاتبة 

ماجدة أحمد

31.5.2022



عروس القرآن//الشاعر حسين نصر الدين

 قَبَسَات ٌمن نورورحمة (اللههو مبعثُ الرحمة ِفي قلوبِ المُؤمنين) : عن سورة الرحمن (عروس ُ القُرآنِ).. ترتيبها في المصحف ِ الشريف السورة الخا...