نبض نخلة: فبراير 2022

الاثنين، 28 فبراير 2022

أسْـرَى بـك الـمَـلِـكُ المـنـانُ//الكاتب معروف عمار

 أسْـرَى بـك الـمَـلِـكُ المـنـانُ مِن حَرَمٍ

فمـا انقضـَى الليلُ إلا فـي قِـرَى حَرَمِ

تـَـؤُمُّ صـفــوةَ خـلــقِ الـلــه مِن رُسُـلٍ

ومَن يـُــرِدْ شـَـرَفـًـا لـلـنَّـفْـسِ يـأتَـمِـمِ

ثـم ارتـَقَـيْــتَ إلـى الـعـلـيــاء مخترقـا

معـارجَ الـنــور عـنــد الـلـوحِ والـقَـلَــمِ

حـتـى بـلـغـتَ مَقـامَ العرشِ مِن كَثَـبٍ

وقـيـل:هـذا لــواءُ الـحـمــد فاسـتـلِـمِ

وكــان مـاكــان مِن فـضــلٍ وتَـزْكِــيـَـــةٍ

وعدت والليل في مستأنف الَعتَمِ

ونـادَمَ الـتِّـيــهُ وجـهَ الأرضِ فاحتشدتْ

تـسـتـقـبـلُ الـعُـرْسَ بالإنشـادِ والرَّنَمِ

انـهـضْ فـإنَّ لـــواءَ الـحـــق رايـَتُـكُــمْ

وافرحْ فـإنَّ بـشـيـرَ الـنـصـرِ مِن أَمَمِ

تَـمِـيـسُ مِن ذِكـرِكَ الأعطـافُ هائمةً

ومَن بـذِكــرِ حـبـيـبِ الـرُّوحِ لـم يَهِـمِ ؟!



الكاتب 

معروف عمار

1.3.2022



الباب//الكاتب مرقص نصيف اقلاديوس

 الباب


باب الله مفتوح دوما...

أبدا أبدا لن يغلق الباب.

بثقة.. لا تتخوف عدله،

إنه رحيم.. عفوه غلاب.

بإبداعه يرسل للبشر رسائلا،

ألا افهموا يا أولى الألباب.

بحنانه يطعم طيورا جوعي،

فتعود بشبع عند إياب.

ببركته يرزق كل خلقه،

يرزقهم من كل الأطياب.

..

..بذكره تطمئن القلوب..

و ... وصله أغلى، 

من وصل الصحاب.

..

بنوره ينير عقولا ضلت،

فتعود إليه بعد طول غياب.

بفرحه يملأ قلوب محبيه،

و فرحه حقيقي ....

 و أفراح الدنيا سراب


 ملاح بحور الحكمة


( لزومية نثر تعبيري إيقاعية.

... أولها و آخرها ..ب..ب..)


الكاتب 

مرقص اقلاديوس

1.3.2022



قدر محتوم//الكاتبة رحمة أحمد

 قدر محتوم


خيم الظلام وأتت الرياح بما لاتشتهي السفن... 

 فقد هبت العاصفة مبكرا عن موعدها قليلاً وهاهو "فريد" مازال بمركبه المتهالك في عمق البحر يطارد أحلامه من بين الشباك عله يغتنم صيدا وفيرا يمنحه أجرا يعينه على السفر من قريته البائسة تلك، ولكنه الآن يصارع أمواجاً عاتية في معركة ليس أهلاً لها بضآلة حجمه وقلة خبرته وتسرعه هذا الذي دائما مايوقعه بالمشاكل، فقد حُذر من العاصفة ولكنه لم يكن يوماً حكيماً. 

تعصف الرياح وتثور المياه من حوله، وترعد السماء ويأتي البرق لينزع قلبه خوفا.

 أنهكه صراعه والأمواج المتلاطمة لينقلب القارب به وتتقاذفه الأمواج وكأنها تلقنه درسا يحاول أن يسبح ألا يغرق ولكن الأمواج أعتى من مقاومته الضعيفة خارت قواه واستسلم اخيرا مرغما. 

تلفح الشمس وجهه وهو ملقي على شاطئ رملي يستعيد وعيه رويدا ينظر حوله في تعجب مما يري غير مصدق أنه نجا من موت محتوم

 رمال سوداء ناعمة تلمع في ضوء الشمس... شمسها دافئة، وضوءها أبيض

 أشجارا وافرة متناثرة على الرمال وعلى امتداد بصره يرى جبل شاهق الأرتفاع ذو لون أحمر غريب ويشقه شلال ماء وكأنه ينهمر من بين السحاب "سبحان الله" يقولها مشدوها وهو يمشي بين الأشجار مختلفة الألوان

 وفجأة شعر بحركة خلفه تلفت حوله ولكن ليس هناك من أحد

 جزيرة عجيبة خالية ليس بها كائن حي محدثا نفسه بحيرة 

 أنهكه السير فجلس يستظل بإحدى الأشجار ويفكر في حال والدته وكيف أحثته على عدم ركوب البحر ليلا وقت العاصفة ولكنه كعادته لم يستمع لها ولم يقنع بكلامها الذي يُثبت صحته دائما. 

بحركة مباغتة تحركت من خلفه الشجرة فزع وتقهقر زحفا على الرمال وإذا بالشجرة تتحرك خرجت منه شهقة مدوية أزعجت باقي الأشجار وكأنهم استيقظوا فزعا عندما رأوه حاول أن يكتم صوته علهم لا يهتدوا إلى مكانه. 

_من أنت؟ وكيف جئت؟

 تلفت حوله منزعجا يحاول أن يعرف من أين يأتي الصوت... 

_ أنا هنا أمامك خضراء هو اسمي ما اسمك؟! 

نظر أمامه في ذهول ومازالت الصدمة تلجم لسانه... 

_أعلم أنك تفهمني وتسمعني وأنك من أرض غير أرضنا فكيف جئت ولما؟ 

نطق أخيرا بتوتر: 

اسمي "فريد" ركبت البحر ليلاً وإذا بعاصفة هوجاء أغرقت قاربي وكدت أغرق ولم أشعر بنفسي بعدها إلا هنا وقد أشرقت الشمس. 

أنا من قرية الصبر جزيرة سكانها من الصيادين نعيش على ما نصطاده. 

لا أعلم كيف وصلت جزيرتكم ولا أعلم من أنتم؟! 

_هون عليك يافريد أنت في جزيرة الخلد ونحن أشجار الحياة. 

أما كيف وصلت فالله أعلم، ولكن الأهم أنك جئت وطالما أنت هنا فهناك حكمة ولابد أن شجرتنا الأم تعلمها فصاحبني إليها. 

بخطوات منتظمة كانت تمشي خضراء «الشجرة» ويتبعها فريد حتى وصلوا لشجرة عظيمة الأفرع والأوراق تقع في منتصف الأرض وتمتد على مسافة كبيرة... 

ما أن وصلوا ودون أن ينطق أي منهما بكلمة...تكلمت الشجرة الأم مرحبة: 

_أهلاً بك "حارس البحر" 

اسمي فريد قالها مصححا 

شعر أنها تبتسم رغم أن ليس لها ملامح وقالت: 

_ليس المهم هو اسمك... 

المهم أن تكون نفسك... 

والأهم أن ترضا بقضائك حتى تعلى كلمة الله في الأرض... 

فنحن كائنات الله في الأرض وحكمته التي تستقيم بها مملكة الرب. 

يقف فريد متفكرا فيما تقول ولكنه لا يفهمها. 

تقرأ ما يفكر دون أن يتكلم... فتسأله:

_أتعلم من أنت؟

أنا فريد المتولي من قرية الصيادين. 

_سألتك من أنت لا ما اسمك. 

أسمعني يافريد إن كلا منا له نصيب من اسمه فقد خلقنا الله ووهبنا أسمائنا لا أبائنا كما تعتقد أن اسمك يكتب مع ميلادك...  

اسمك قبسا من روحك دليل الحياة فيك.

 فأنت متفرد فلن يمنحك البحر سر وجودنا إلا لحكمة يعلمها الله، وهي أن تتعلم كيف ترضى بقضائك ولن ترضى إلا عندما تعلم مغزى وجودك وسببه... كما قلت لك أنك فريد أحد أسرار الحياة فقد منحك الله صفة حارس البحر تحمي أسراره وتجوب شطآنه تنفذ مشيئته بأمر الله. 

*لا أفهم لما أنا ولماذا؟! 

_أنت من نسل الحراس فالله قد خلق أكوان عديدة وكائنات كثيرة وأخفى سرها عن بعضهم حتى يحين وقت أن تنجلي الحقيقة بإذن الله. 

لا أعلم دوري ولا ما هو مطلوب مني لا أؤمن به وبنفسي. 

_كل ماعليك فعله الآن هو الإيمان. 

فالإيمان نجاة. 

ولكني مؤمن بالله. 

_إذا لتصبح مؤمنا عليك أن تؤمن بقضائه وجميع خلقه وحكمته اغمض عينيك ودعني أريك شيئا. 

أغمض عينيه ودعها تأخذه في رحلة 

(رأى شابا يحاول الانتحار برمي نفسه من فوق كوبري وبالفعل ألقي بنفسه ثار وحاول إنقاذه ولكنه محض صورة هلامية لا تأثير لها. 

ولكنه تبعه حتى وجده وقد فشل في مسعاه، وجلس يبكي وينتحب مرارة عيشه وكيف أن حياته بلا معنى فهو اليتيم خريج دار الرعاية المنبوذ اجتماعيا كيف له أن يحيا بين قلوب كجلمود صخر لا تشعر ولا تمنح الحب؟! كيف يحيا في عالم فقد إيمانه وأصبح قاسيا؟!

 وإذا به يسمع أنيناً صادراً من خلفه وكان فريد يتابع المشهد كما السينما سيدة عجوز ترتعد برداً يبدو عليها الوهن والمرض ذهب إليها الشاب وبعد حوار طويل ضمته وكفكفت دموعه بضعف، ليحملها لأقرب مشفى وهناك وجده يحدث نفسه أن الله قد منحه عمراً جديد ليس لأجله إنما لأجل تلك السيدة المشردة فنحن أسباب خلقنا الله لنعلي كلمته. 

ما أن أنهى ذاك الشاب حديثه حتى عاد فريد لهيئته أمام الشجرة وقال لها بابتسامة رضا: 

أنا أعلم الآن مغزى وجودي وأعلم أن مكاني في قريتي حتى أكون قريبا من البحر أنفذ مشيئة الله بحمايته من أن يجور بها الإنسان فقد فطر على الطمع وأحمي كنوزا وكائنات تحتاج وجودي لأكون مرشدا ودليلا. 

_لقد حان موعد رجوعك يابني وسوف أصحبك دائما وستسمع صوتي أينما كنت، والآن عد لقاربك. 

 نظر نحو الشاطئ ليجد قاربه قد رسى... 

فيقول:

أن كل شيء 

بميقات معلوم فسبحان عز وجل.



الكاتبة 

رحمة أحمد

28.2.2022



إغتيال بتول//الكاتب

 إغتيال بتول


"خلقها الله لتشقى

وها هي ترحل وحيدة" 

كانت تلك كلمات "خالد" بعدما أتم مراسم دفن "علياء" في حضور أخته التوأم وصديقتها الوحيدة "ندى" 

التي لم تتوقف عن النحيب ولو لدقيقة واحدة لتحفر دموع الذكرى أخاديد على وجنتيها

يربت "خالد" على كتفها مطالباً إياها بالتماسك

لتخرج عن صمتها بكلمات اختنقت في حلقها لسنين وسنين، كانت شاهدة خلالها على ظلم "علياء" من كل من حولها

_لماذا تموت هكذا

لماذا أحترقت وهي التي لم تفرح ولم يجود الزمن بمن يحنو عليها

لقد عذبها أباها وهجرتها أمها، وعانت الأمرين لتستطيع الحفاظ على أخواتها الصغار الذين ما إن اشتد عودهم إلا ونعتوها بالدميمة، كانت تعطي بلا أخذ، 

وحين عوضها الله بك وصارحتها برغبتك في الزواج منها، أصابها ذلك المرض اللعين، الذي نهل ما تبقى منها، لتقضى لحظاتها الأخيرة ملقاة في مستشفى عام يعج بالأمراض والأوبئة وشياطين الأنس الذين أغتصبوا عذريتها دون رحمة 

فتفيض روحها إلى بارئها، وهي مدرجة بدماء طهارتها الملوثة بغدر بني الأنسان. 

احتضنها "خالد" وهو يبكي وينتحب بقوة 

قائلاً :

_ذهبت لمن يستحق أن تعيش بجواره، فقد

كانت مثل الأرض الطيبة تؤتي ثمارها لمن يضربها بالفأس، فيأكلوا منها حتى ملئ البطون ويتركونها قاحلة تملؤها شروخ العطش، فتجف وتتيبس وتصبح كالصريم 

قاومت "ندى" دموعها لتضع إكليل الزهور الذي تحمله على قبر علياء وتهم بالمغادرة وهي تحتضن أخاها مرددة 

ستخُلد مأساتك ذكرى الظلم والقهر وستطارد روحك الطاهرة من اغتالوا براءتك ونقائك حتى تُلقي بهم في سقر  

اهدئي أختاه فقد وجدتي

راحتك أخيراً.



الكاتب 

حسين العربي

28.2.2022



غياب الحبيب//الكاتب عبد الحليم الخطيب

 غياب الحبيب

 

مذ غبت عني غابت الأقمار 

ليلي طويل والهموم كثار 

الشوق أضناني وأشعل لوعتي 

والقلب مني أحرقته النار 

جسمي عليل والضلوع تكسرت 

ودموع. عيني هطلها مدرار

قد حار أهلي والطبيب بعلتي 

وبعلتي كل العقول تحار 

يا منية القلب المعنى ارحمي 

صبا جريحا والدموع غزار 

هل من وصال يا حبيبة مهجتي 

تصفو المياه وتعذب الأنهار 

إن ترحمي قلبي الذي بك هائم 

تحل الحياة تغرد الأطيار 

ونعود للود القديم حبيبتي 

وتعود تبسم في الربا الأزهار 


البحر الكامل


الكاتب 

عبد الحليم الخطيب

28.2.2022



سحر اللمى//الكاتب علي جابر الكريطي

 

سحر اللمى 


هلا بسحر اللمى قد كنت منشغلا 

أم قد رمتك سهام الطرف عن كثب 

تمشي سعاد تُشِيبُ القلب مشيتها 

يا لهف نفسي لغصن أهيف رطب 

منها الشفاه عتيق الخمر قد نضحت 

القلب صادٍ فيا المنهل العذب 

تبدي الخدود صفاء لا غبار به 

نضح الرحيق على الخدين منسكب 

يا حبذا وجهك الوضاح في فرح 

باحبذا وجهك المزدان بالغضب 

ياذا المحيا الذي قد كان يبهرني 

قلبي توزع بين الثغر والهدب 

يا ادعج العين يابدرا بغاسقة 

يامن سناه يضاهي لمعة الشهب

قد أطربتنا سعاد قد مضى زمنا 

والآن نحن فلا ننحو إلى الطرب 

إني خبير ولا يكذب بك حدسي 

شامية الخَلْقِ والأخلاق والنسب 

أنت سعاد وأرض الشام موطنك 

بالأهل أكرم فأنتم علية العرب 

مرحى بظبي تهادى في ربا حلب 

باحبذا حلب إذ أنت من حلب 

إن الصناديد لا تجرؤ لتسلبني 

كيف السبيل وقد أوْقعتُ في السلب 


الكاتب 

علي جابر الكريطي

28.2.2022



ليلة الإسراء والمعراج//الكاتب عبد الحليم الخطيب

 في ليلة الإسراء والمعراج 

عرج الرسول بنوره الوهاج 

خير الأنام بجسمه وبروحه 

ضاء السماوات العلا كسراج 

من قدسنا عرج النبي لربه 

نور تلألأ في الفضا وفجاج 

يا من بجهل تنكرون عروجه 

أفكاركم مثل الظلام الداجي

يا خير من صعد السماء تحفه 

بركات رب العرش  كالأمواج 

وبلغت من حب الإله وقربه 

ما لم يصله من الخلائق ناج 

بالسدرة العصماء كان الملتقى 

قد جئتنا بالحق والمنهاج 


البحر الكامل


الكاتب 

عبد الحليم الخطيب 

28.2.2022






سارق القلب//الكاتب وزن الأصبحي

 سارق القلب


اكتبني قصيدة على ضفاف أنهر الحنين

على منصة شاعر يبحر في القوافي

يستنقي أعذب الحروف والكلمات

اكتبني قصيدة موشح

اكتبني رباعيات خيام

على شفاه العاشقين

اكتبني أغنية تتعثر بخطواتها

في طريقها المحاط بالأخطار

اكتبني لغزاً و أسراراً

اكتبني لوعة سبات ويقظة

ارسمني  وسناً على صحف ليالي السهر

ارسمني سحابة قهر

و ثما اكتبني خاطرة قنديل

في ليلة عتمةالشتاء

وشمعة تذوب

أبغيك رساماً يرسم ويكتب بأقلامه المتنوعة

ارسمني رجلاً

تتمترس به الأقدار

و سرباً من الأهات

و دمعة تنضح دم

تجري وتهطل كالأمطار

ارسمني رعداً وبرقاً

على لوحة فؤادي المجروح

وشغاف قلبي المشروح

و من هنا.!

دعني أخطف الأبصار

دعني أكون قصة تلفت الأنظار 

اكتبني رواية عاشق

تروي لهفة قسيس

و كاهناً معتكفاً في منفاه

اكتبني أغنية 

أنشودة حباً

يغني بها الوجدان

و دندنة على شفاه الأمنيات

ارسمني قافلة تسير

تطوي طرق السماء

و حكاية تروي العناء

و العطش والظماء

اكتبني لحظة انتظار

ولقاءٍ طال به الأمد

وغطته رمال الخيبة

و عواصف الشك و الريبة

أنا جيل من الزمان

و قصة عاشق ولهان

اكتبني شعراً منثوراً

يتوغل في زوايا القلب

يا سارق القلب...!



الكاتب 

وزن الأصبحي

28.2.2022



الجمعة، 25 فبراير 2022

نظم القوافي//الكاتب توفيق محمد

  نظم القوافي


ذهبت إلى القضاة لدي أمراً 

          بأني لن أعود أقول شعرا

أطلقه ثلاثا. ثم يأتي.. 

          ذليلا راضخا ويعود قهرا 

ففي مدح الأحبة قد كواني

          وفي ذم الأعادي صار مرا

يسهرني الليالي في عذاب

          ويرجع في النهار إليّ قسرا 

فيا لمصيبتي فيما اعتراني 

          بجن الشعر أني خضت نهرا 

أحاول جاهدا نظم القوافي 

           ليبقى الخط بعد العمر دهرا 

فكم أهوى الحياة بدون شعر 

           فيرغمني ويجبرني بأمرا

أنفث كربتي في حال حزن 

           وأعرف أن بعد العسر يسرا 

له في كل حادثة نصيبا

           لأمضي الليل تنظيما وسهرا 

ويزعم أنه ماعاد يأتي 

           ليرجع شاكيا ويعود فجرا

فكم يارب كنت بنا رحيما 

            وأنزلت الكتاب لنا وذكرا 

غفورا خالقا ربا عظيما 

             تبدلنا من الظلمات نورا



الكاتب 

توفيق محمد 

25/2/2022



هوانا لقاء//الكاتب توفيق عبدالله حسانين

هوانا لقاء

إذا كان قلبي بِحبّكِ 
                     يشهدُ فكيف أجحد

زاد شوقي إليكِ 
                  وكادت النار منه توقد

إني بحبك مولع
                 وبعذاب البعد لا أحسد 

إنْ عزَّ اللقاء فيكِ 
                    كأني من الجنة أطرد

عطفا منكِ على قلب 
                       أذاقه هواك الأجود

كاد القلب يغادر
                    كياني قاربت أن أفقد 

كيف السبيل إلى رؤياك 
                          ومَن غيرك أقْصِد

فيك كل الهيام وحبي 
                      الأشواق لهيب يجلد

باللقاء دنيا الأحلام 
                   تأتي وكأني جديد أولد

إصرار على حبكِ، لك 
                     في رياح الهوى أصمد

حتى لو كنتِ هناك 
                     في آخر الكون أو أبعد 

تعالي نكمل هوانا لقاء
                         ليصبح حبنا مخلدا


الكاتب 
توفيق عبدالله حسانين 
25.2.2022




مقياس الأحزان//الكاتب عبدالله دناور

 مقياس الأحزان


 مكتفين كنّا بلمّتنا

مكتفين بأنسنا

قانعين ببساطتنا 

وأفراحنا الصغيرة

نسهر تحت ضوء القمر

يعلّمنا أبجديّة النّور

وربّما كان والنّجوم يتمنّون

لو يشاركوننا شدونا

لقمتنا الهنيّة

مما تنتجه حقولنا

أشجارنا الحاتميّة

نغنّي أحلامنا السّاذجة

على وتر الرّبابة

تملأ أجواءنا الزّغاريد

 سعداء لا يهمنا ما يجري

خلف هذه الدّائرة المتواضعة

وراء سهولنا ومواسمنا

لا نحسب حسابا لأيّ شيء

نحن وديارنا العالم

كنّا نعتقد لا أحد يعرف الفرح سوانا

 لا أحد يعيش بهذه العفويّة غيرنا

فجأة ضرب الغادر الأبديّ

 قنبلة البين وسطنا

وتفرّقنا أشلاء

تحت النّجوم

 مضرب المثل صرنا في الشتات

 نعيش على الذكريات

تقتات أرواحنا الأطياف

تبكينا المواويل

باختصار

نزلنا من الجنّة

وسجّل مقياس الأحزان أنّنا

بعمق ألف آهة وحسرة

 نعتقد اليوم لا أتعس منّا

على وجه التّراب

نتصدّر موسوعة

غينيس _ للأرقام القياسيّة

في السّقوط الحرّ

نحو الهاوية

فالمجد لنا يوم استوردنا الجفاف

يمرّ السّحاب فوقنا ولا يرمي السّلام

مرحى لنا

 أكبر المساهمين في صنع

الأرض الخراب


الكاتب 

د.عبدالله دناور                

٢٥/٢/٢٠٢٢




شوقي إليك//الكاتبة هدى مصلح النواجحة

 تطريز شهر شعبان


شوقي إليك 


شوقيْ إليكَ يا حبيبي رماني

بين العزولِ وسائر الخلانِ

هوّمتُ حولك علني أقليَ الجوى

جددتُ ذكرانا في كل مكانِ

رشّحتُ من كبدي رسائلَ وصلكم

يا حسرتي قد ضللتْ عنواني

شوقي إليكم قد تفطّر في المدى

من ذا يعيد الوصل كالأشطانِ

عفواً حبيبي إنني عُفتُ النوى

من ذا يذيب نواشز الأحزانِ

باتت على خدي سيولُ فراقكم

صار الهُزالُ يدب في أركاني

الله أعلم كم أحب رسومكم

لو مرُ عصف الريح ما أقلاني

نارُ الجوى في مهجتي مجنونةٌ

تُذكي لظاها في عُرى الشريانِ



الكاتبة 

هدى مصلح النواجحة

25.2.2022




روضة الحب//الكاتب وحيد علي الجمال

 روضة الحب 


كيف استحال لقاؤنا 

ووريد قلبك نبضة بفؤادي

والروح فيك تعلقت طافت بها 

فاستعمرت أحلامي 

ياروضة الحب التي 

عرجت لها أشواقي

إني منحتك قبلتي 

فتوضأي من كوثر العشاقِ

واجمعيني من صيام فراقنا  

نورا يهفو إلى الأفلاكِ 

فالكل والبعض بداخلي 

ودونهم أنت..

 وبذات ذاتك تجمعت أجزائي

ماذا أقول وقد أخذتِ بخافقي 

وتركتني..

 فبنيتُ جيشًا من الأحزانِ

إني سكبتك في دموع رسائلي

مد القصائد..

 فتغيرت في بحرها أوزاني

يا قصة الأمس التي

 كُتِبَت على الخذلانِ 

أفنيت نفسي حبيس نفسي

 متوهما غفراني

وظننت وصلك إن وصلتُكِ

 أن وصلك هينًا 

فذَبَحْتِني..

لما وهبت من الرجاء رجائي


شعر حر


الكاتب 

وحيد علي الجمال

25.2.2022




أيا .. شمس//الكاتب عمر نعمان

 أيا .. شمس


أيا شمــــــسٌ لكِ مــــــاضٍ ولــي. مــــاضٍ يــــــــوازيــــهِ

لكِ مــاضٍ ولي مـــاضٍ دعــــيه. المــاضي وانســــيهِ

لأن الماضي فـي أحـــــزانهِ ألـــمٌ كـــثيراً مــــا نقاســـــيهِ

ولن يتوقـف التاريخ يا شمــــسٌ                          

علــى دِمـــنٍ لـنُرثـــــيهِ

فـلا تبكـي على الأطــلال بقـــايا                    

مـــن تُحـــــــبيهِ

ولا تنكـأي جـراح المـاضِ لكـلٍ                             

مــــنا ماضــيهِ

وأبـدأي صفحـة المـيلاد وأطوي.                          

الماضِ أرمــيهِ

علامــة نفخـم المــاضي بذكـراهُ                                  

ونبكــي على ليالـــيهِ

لمـــاذا نسُــــرد المــــاضي وبـــين.                      

الـــــناسِ نــــــرويــــهِ

ليغـــدو الماضِ أسمـــالٌ مُحــــال.                               

الغُســــل يُجـــــــديـهِ

نعلقـــهُ عـلى الطُـــرقات إيــلامـاً                    

ونبحــث مــن يـداويـهِ

دعيه الماضِ فالــيبحث مكـاناً               

يســـترح فــــــــيهِ

وعـيشي الــواقـع الحاضـر مــع ألحـــان أغـــــانيـهِ

وانظري مايكون يا شمـس في.                            

زخــمٍ مــؤاتــيهِ

وأنثُـــــري للفــــــرح ألــوان علـى.                             

 مِخمـل شــواطـيـهِ

نظمي في الهوى أشعـار قـريباً 

مــن ســواقيهِ

لــينبع حُــــبك الملـــــتاع بهمـسٍ 

قـــــــــد ينـــاجـــيهِ

دعـينا نعـيـش مـــع الحاضـر و

نُبحـر في أمـانـــيهِ

بأي زورقٍ اختـاري أن نرحــــــل 

بعــيدا عن مـاســيهِ

لا أي شـــــواطئٍ اخــتاري على

 أمـــلٍ تُلاقـــيهِ

وأي مــوانئٍ تخـتاري زوريهـــا 

ستجــدي من تـــؤُديـــهِ

لا تنتظُـري في المـاضي سـيـأتي 

مــن يـــواريـــــــهِ

ويحمــل نعشـهُ المكسور على 

الحـــــدباء ليفـــــنيـــهِ

دعـيه الماضي يا شمــسٌ فـلا 

تعقُبي خطــاويـــــــهِ

واخلي سـبيل ذكـراهُ ليبحث 

عــن مـــراســـــيهِ

وأجلي دمعة الماضي ولمي

الحُـــزنَ وأخفــــــــيهِ

لأن الحُـزن فــي الأعماق لـــهُ 

وقــــعٌ نُعـــانـــيهِ

جنوح الذكرى بالخاطر خيال 

الصمــت يأويــهِ

وصحوُ الماضي في الخاطر 

تــوارقـــنا مـأســـيهِ

ليضرب حولـنا أسوار ويمنع 

مـــن يــؤاســيهِ

قد يسكُن تــيه المـاضي فـي 

الحـاضـــر فيُلهِــــيهِ

فأشكـي زمانِك المهدور على 

عشــــقٍ نثــرتيـــــهِ

على أطلال معـبدهِ وأنـــدُبــي 

ذكــرى ماضــيهِ

لكِ مــــاضٍ ولي ماضي فـــمـا 

زلــــنا نُجـــاريــــهِ

عُذراً أيهـا الحاضر قد لا تقبل 

الأيام تعـازيـــهِ


الكاتب 

عمر نعمان

25.2.2022



أنا الوجه//الكاتبة إيمان خليل

 أنا الوجه


 الأخر له في كل شيء ،تجدني حيث يكون،حتى عباراته تجدني مرآة لها،وكأنك تنظر إلى أحرفه وتتسلل إليك مني إليه،أصبحنا جهاز ألاسلكيًا واحدًا.


أعتقد أن هناك الأعمق من ذلك،فهو الصوت وأنا صداه.

عزيزي:أصبحت صدى صوتك،ومرآتك اللامعة،يبدو أن كلانا انصهر بالآخر ثم أصبحنا روح واحدة في جسدين.


لن أستخدم عبارات جزلة،ولا كلمات منمقة مرتبة،ولا جمل يبدو على سمتها الفلسفة أو المبالغة..

سأتحدث عنا كما نحن،كما نبدو،كما تشهد علينا طفولتنا وعفويتنا الصارخة.


َأتَذْكُر يوم اشتهيت حلوى عند هزيع الليل؟ 

فأتيت بابي قارعًا ثم اختفيت! واضعًا حلوتي وبجوارها بستانًا صغيرًا من الورود وبداخله رسالتك!

"صغيرتي،يا وردتي،يا حلو أيامي،يا سكر قدح قهوتي،هذا لكِ، فلتأكلي ولتهنأي ولتسعدي".


أتذكر يوم مرضي المفاجئ ماذا فعلت؟!

انخلع قلبك وانتفضت،،وفاضت دموعك وكأنني ودعت الحياة وانتهيت.


أتذكر يوم نجاحي كيف صرخت وابتهجت؟

وقبلت جبيني أمام الجميع وما استحييت،وضممتني حتى أشتبكت ضلوعي بأضلعك ووشوشتني بعبارات كلها فرح وبها همهمت.


فلماذا بعد كل هذا لا أقول أني معك وبك أنصهرت وبك ذوبت وعلى يدك كبرت وتعلمت واتبعتك كظلك دون أن أشعر في كل شيء ؟!


سأظل وجههك الآخر في كل شيء ،شئت أنت أم أبيت،قد حدث هذا رغمًا عني دون تعمد ولن أقوى عن فعل غير ذلك مهما حاولت .


ستظل محاولتي للأنفكاك عنك بائسة وفاشلة ما دام نبضك بداخلي حتى تفارق أنفاسي جسدي ...ستظل وجهي الآخر

وسأظل انعكاس مرآتك يا نبض القلب.


   انصهار....الوجه الآخر


روح كالمسك

فواحة كزجاجة عطر


الكاتبة

إيمان خليل

25.2.2022



الأربعاء، 23 فبراير 2022

أحببتُها//الكاتب حاميم عبدالله العزاني

 أحببتُها وأنا بِحُبّي مُعتَرِفْ

لا تحسبوني طائشاً أو مُنحَرِفْ

ولا تلوموني إذا بَيَّنتها

لا لومَ إنْ عُرِفَ الحبيبُ وإنْ وصِفْ

أحببتُها والطَّرفُ بادلها الهوى

وأنا وأنتُمْ في هواها نأتلِفْ

فهيَّ العفيفةُ والضعيفةُ والَّتي

عن ذِكرِها قلبُ المُتَيّمِ لنْ يَكُفْ

فالقلبُ يفرحُ في لِقاها عِندَما

في قدرِها ما بين أطرافي تَقِفْ

وكُلّما أحنو إليها أكتوي

من حَرّها وأُذينُ قلبي يرتجِفْ

ما أجملَ الخرق الَّذي في بطنِها

والسَّورُ ثابت حَولَهُ لا يَنجَرِفْ

في حُبّها كُلُّ البطونِ تَوَحَّدَتْ

وليسَ مِن أحَدٍ عليها يختلِفْ

فالعَرفُ يعبُقُ بيننا لا يَنتَهي

والعَيشُ والمِلحُ المُدّعمُ والوَزِفْ

ما أعظمَ البِسباس يَفتَحُ نفسَنا

في أكلِها والدَّمعُ مِنَّا لا يَجِفْ


هل بعد هذا تجهلونَ حبيبتي

أم أنَّ فِيكمْ مَن يغارُ ويَنكَسِفْ؟!

أما أنا سأظَلُّ أهتفُ بِاسمِها

وعن هواها لنْ أحيدَ وأنصَرِف

فهيَ الشَّقيقةُ والرَّفيقةُ والمُنى

هيَ[ العَصِيدُ ]هيَ المَذاقُ المُختَلِفْ



الكاتب 

حاميم عبدالله العزاني

23.2.2022




وترتجف الحروف//الكاتب إيـ‪ـاد الصلوي

 وترتجف الحروف على سطوري ..

كأني والقصيدة في حماها ....


فيصمت خافقي ويلوح شوقي..

كنجم الأمسيات علي سماها ...


تخرُ القافيات بها سُكارى ...

وتثمل بالوجون ومن نداها ...


أراها في المنام بأم عيني ...

وأحلامي تعيش وكم تراها ..


أعيش الأمنيات قتيل حبي..

وأحيا والخيال غدى معاها ...



الكاتب 

إيـ‪ـاد الصلوي

23.2.2022



تراتيل//الكاتبة زهرة بن عزوز

 تراتيل


تراتيل أنت

يامن رسمتك جفوني

تراتيل أنت فوق جروحي

تئنّ من كثرة النوْح

يمرّ فيها الصّوت

بقامته العنقاء، يخترق

حدود شفتي، دون سمعي

يسوق السّحاب إلى صحرائك

حين تحطّ رحال شكلي وتنسى

فيها ملامحي أنسي

يرقص على نبرات نبضك

حين يفتن بنوايا شارعي

منذ زمن انتهكت فيه 

حرمة الوعد

أغرس في مناقر الحمام

حروف اسمك

كي تطير معها روحي

أراني امرأة حالمة أطبقت جفنيها

في محاولة أخيرة لرؤية الحلم

كما رسمتك في ساعة الشوق

لكنّها سقطت في بئر

تجمّد فيه الزّمن منذ النبوءة 

بالوحيّ

لم تعد السّاعة فيه تصدر صوتا

حين يمرّ الوقت فيها يجري


الكاتبة

زهرة بن عزوز

23.2.2022



بلقيسُ أنتِ//الكاتب رمضان الأحمد

 بلقيسُ أنتِ 


قولوا لليلى: هل عَلِمتِ بِما بِيَا؟

بِسهامِ صَدِّكِ قد جرحتِ فؤاديا


فأنا الذي ما زالَ يَحفَظُ ودَّهُ

وَأنا الذي جلبَ الوفاءُ شَقائِيا


وأنا الذي فَتَكَ الهيامُ بِخافِقي

فَجَعَلتُ مِن نَبضِ الفؤادِ قوافيا


وأنا الذي جمرُ الفراقِ بداخلي

أضحى سَعِيراً لا يَرومُ بَقائيا


ما زلتُ أحلمُ بِالوصالِ بلهفةٍ

وِجِدارُ صَدِّكِ لَم يَزل مُتَعالِيا


ما جَفَّ مَنبَعُ حبِّنا يا حلوتي لكِنَّ بُعدَ الدربِ أشقى حاليا 


فَمَرابِعُ (الحوذانِ) تَرقُبُ عينُها

طَيفَ الثُّريَّا إذ أتى مُتَهاديا


وَزُهورُ (تل حوذانِ) يعبقُ عطرها

لِيَعَطِّرَ الوَجهَ الجميلِ الآتِيا


يا (أجملَ الملكاتِ) حبكِ في دَمي

والهُدهدُ النَّمَّامُ أصبحَ واشيا


بلقيسُ أنتِ وَعرشُها يطفو على

ماءَ الفؤادِ ولا يزالُ مُباهِيا


سَبَأٌ أنا.. وَقد امتلكتِ مدينتي

وقصيدتي وَكنانتي وسهاميا


نادَيتُ:أينَكِ؟بَل صَرَختُ : حبيبتي!

جَهراً..وَلكِنْ.. ما سَمِعتِ نِدائيا


الكاتب 

رمضان الأحمد.

23.2.2022



علىٰ ضِفافِ عينيكِ//الكاتب عبيدة فؤاد الكيالي

 علىٰ ضِفافِ عينيكِ


بِـعينيكِ سِرٌّ زادَ فيكِ تعلُّقيْ

و سِحرٌ إذا عيناكِ عينيََّ تلتقيْ


لِذَاكَ اعذرينيْ إنْ رأيتِ لواحظيْ

بِـذاتِ عِناقٍ سطرَ لَحـْظَيكِ تَتَّقيْ


و لا تعجبيْ مِنْ صمتِ حرفيْ فإنَّهُ

يتوهُ إذاْ لاقاكِ عَنْ سطرِ مَنْطِقِيْ


ذَرِيْنِيْ و هُبِّيْ نِسْمَةً فِيَّ و اعْبُرِيْ

إلىٰ صفحةٍ فيها علىٰ الشَوقِ نلتقيْ


و لُمِّيْ شتاتَ الآهِ مِنْ كُلِّ شَعـْرَةٍ

بِـرَأْسِ زمانٍ شابَ فيْ دربِ مَفْرِقيْ


و كُفِّيْ دموعَ البُعـْدِ فيْ مُقلةِ النوىٰ

فَـإنَّ دروبيْ قدْ شَكَتْ مِنْ تَدَفُّقيْ


وَ لاْ تتركينيْ نَهْبَ هَمِّي و غُرْبَتيْ

علىٰ شاطئِ الذِكرىٰ أُرَقِّعُ زورقيْ


دعينيْ أداوينيْ بِـبعضِ قَصيدةٍ

بهاْ أنْفُثُ الأبْيَاتَ مِنْ عُمْقِ أعْمَقيْ


لعلَّ شفائيْ زَفرةٌ تِلْوَ زفرةٍ

تُعيدُ إلىٰ وجهِ المسافاتِ رونقيْ


دَعينيْ أواسينيْ و أَجْبُرُ خاطريْ 

(و للَّـٰهِ ما يَلقىٰ فؤاديْ و ما لَقِيْ)



الكاتب 

عبيدة فؤاد الكيالي 

23.2.2022




عروس القرآن//الشاعر حسين نصر الدين

 قَبَسَات ٌمن نورورحمة (اللههو مبعثُ الرحمة ِفي قلوبِ المُؤمنين) : عن سورة الرحمن (عروس ُ القُرآنِ).. ترتيبها في المصحف ِ الشريف السورة الخا...