نبض نخلة: سبتمبر 2022

الجمعة، 30 سبتمبر 2022

رتابة الوقت والانتظار//الكاتبة ناريمان معتوق

 رتابة الوقت والانتظار/ناريمان معتوق 


رتابة الوقت والانتظار....

أتذكر حين ضيّعت الموعد واللقاء

كم من الأحلام سحقتها يد القدر 

غيّرت اتجاه بوصلة مساري

وكل الحكايات التي جمعتنا تبدّدت

حملت كل ما فيّ من حنين

يوم عاتبتك وأكثرت من العتاب

سمحت لأفكاري المجنونة أن تغتابك

وتهيئ لك ألف عذر لبعدك عن مساري

وأغنية القدر الحزين تسرق مني الدمعة 

يوم ضيّعت اللقاء.....

حملت بعضي واتجهت نحو مقعد الانتظار

زرعت بين كفيّ النبض وقصيدة من غزل

وانتظرت طويلاً كي تأتي حاملاً الأشواق والحنين 

لكنك لم تأتِ...

لملمت بعضي تركت المكان....

وتلاشت ملامح الفرح من وجهي

كبرت عام الانتظار 

ركضت بين المارة أسرح بالسماء

وأضواء السيارت تسرق من وجهي

صورة خيبة وأمنية

علّي أراك تتسكع بين المارة 

تحمل أعذارك بين يديك وردة وبعض قُبل

لكن دون جدوى....

  لا أنت أتيت ولا أنا أتقنت فن العودة والانتظار

لبست ما تبقى مني من خجل وحزن ومشيت

عدت أدراج الوحدة التي أسكنها

ورميت كل أوهامي خلفي

وحكايات من غزل طوال 

حملت فوق طاقتي الخيبة ومشيت

وتركت خلفي مقعداً ووردة 

لكن.....دونك أنتَ

(رتابة الوقت والانتظار)

ناريمان معتوق/لبنان

29/9/2022



الرحمة المهداة//الكاتب عماد فاضل

 & الرحمة المهداة &


يا    رحمة    الرّحمن    سيّد    خلقه.

يا    منبع    الحبّ    النّقيّ    بصدقه.


يا منقد  الأجيال    من  ساح  الدّجى.

و   النّاصح    الهادي     برقّة      قلبه.


طبٌّ  لأمراض   القلوب    من   الأذى.

و    الشّافع     الماحي     بقدرة   ربّه.

 

ذاك    المطهّر     و   الجدير     بحبّنا.

و  اللّه    ما    جاد    الزّمان      بمثله.


ذِِكْرٌ     على   الخُلُقِ   العظيم     تلألأ.

في     قلب     ليلٍ     بالكتاب    وٱيه.


بالقول    و   الأفعال     حلّ    مبشّرًا.

يسعى     بنور   اللّه      بين     عباده.


يا   إخوة    الإيمان    أهل    عقيدتي.

لا    تبخلوا    صلّوا    عليه     و    آله.


بقلمي :عماد فاضل(س . ح)



وتبكي//الكاتبة وسيمة اكدي

 وَتَبْكِي...


وتبكي المقل..

تروي جذور الأجفان

زفير الفؤاد رياح

تمضي بالنسيم 

تراود الوجدان

مدرار الدمع جارف 

تلاطمني أمواج الحزن

يرهقني ضجيج الأنين

يضيق صدري..

تكاد أنفاسي تختنق

تستغيث بطوق النجاة

أي شط أين الطريق 

على ناصية الحيرة والمفترق

ليتها عاصفة تأتي

ترمي بعيدا بالأحزان

دعي مصب العبرات حرا

لا تغمضي جفنيك..

 سيزهر الريحان

يلوح الفجر بعد الدجى 

يشرق النور في كبد الغسق 

ينقش الضياء في ظلام النفق

كان ذا زمن مستحيلا..

 في عز الأرق


   وسيمة أكدي



دمع ساقط//الكاتب مصطفى محمد كبار

 دمعٌ  ساقط


أكمل دربك أيها الدمعُ  في الحزن

فكلُ  أوصال الدروبِ  معك دانية


أمضي  كما أنتْ   سقطٌ  من العينِ

فلا الدارُ أرضاكَ و لا الأيامُ راضية


هذا المر زمني و الموتُ  هو موتي

والسماءُ مع الأرض  لحزني حانية


فلا تعتذر  من  سيدة  الطعنِ  إنما

إكتبْ على الجدار  الضمائرُ  فانية


إجعل بكاء الحجارة  هي  وصيتكَ 

الأخيرة  فالأيامُ  كلها باتت قاسية


حررني من قيد أسركَ  و  إهجرني

مالها عيوني بالدمعِ  تبقى  ساقية 


مالها  تلكَ  القلوبُ  التي  أكرمناها

تحقدُ علينا  تبقى  بحقدها حامية


هاك اليدين  كبيضُ الثلجِ  ببرائتها

كالملاك أنا  أحلمُ بالأحلامُ الراقية


أسيرُ   فوق  الغيمِ    بغيثُ   المطر

أبحثُ  عن  فراشةٍ  عطرها  زاهية 


أسكبُ  نخب الفراقِ  من  هزيمتي

و خمرةُ  نهدِها  من الصدرِ  جارية


أين تلك  التي  عشقتها و أغرقتني

فأين  تلك  التي  قالت   أنا  باقية


مالها تلك الأيامُ تكرهنا و تهينُ بنا

مالها أرواحنا تبقى ببكائها  غاشية 


كيفَ  يغدرون  بالقلبِ  و  يرحلون

و أرواحنا  بحبهم  مازالت  راجية


يا من   رمى   بهذا  القلبِ   رماحهُ 

و طعن  و كم  طعنُ الرماحِ  دامية


قدرٌ  و كأنهُ كسيفِ المسلوطِ علينا

راح يذبحُ و يهدرُ بدمائنا  السارية


يا حب  قل   لمن  أحببناهم   بأننا

من بعدهم  أمواتٌ و عيوننا  باكية 


و الشوقُ  قد  أهلكنا   على  الغياب

ظلماءٌ  ليالينا   بها  أحزاننا  خافية


تلك  المشاعرُ التي  أورثتنا العذابَ

تباً لها  كم جعلتنا نكتبُ  بها قافية


قصائدٍ   من  وجع  الحبِ   نشتكي

و هل لأوجاعنا  هناك آذانٌ  صاغية


قلوبٍ  ما بقيت  ترحمُ  بجراحنا و

تداويها  و لا لطيبِ   قلوبنا  واقية


الويلُ  ثم  الويلُ   لمرِ  هذا  الزمانِ  

فكلُ الأشياءِ  قد باتت  فيها عارية


الطِيبُ مدعوسٌ  و الشرُ  محروسٌ

فيا لأعمارنا المتعبة فكم  هي بالية


أحببتها  حتى الموت فألقتْ  بقلبي

للأحزان  و قالت أنا  لست بشارية


أنا سيدةُ  الجنونِ   و السراب  ألهو

بغبار  الأعاصير ِ  و  الرياح  العاتية


فحالكَ حالُ الفقيرِ  لا مالٌ ولا جاه

لا ببيتكَ  خدمٌ  و لا  ذهبٌ  بخابية


فأتركني ياسيدي بما الحلمُ أغواني

أنا  بدارُ الشيطانِ  كعبدةٍ  و جارية 


قلتُ  يا وجعي  كيفَ هي تحسبني 

رخيصٌ و أنا أحسبها جوهرة غالية 


فأكمل دربكَ بالرحيلِ يا أيها الدمع 

ففي الرحيلِ غربةٌ أُخرى بنا راسية


فلا الحب  أرضى بنا و أسقانا مائهُ 

ولا الحبيبةُ يوماً بندمها كانت آتية


ارحل إلى حيثُ روحها تلهو فرحاً

و ابكي على جرحي للسماءِ العالية

 


مصطفى محمد كبار 

حلب  سوريا     في   20\9\2022



ذرائع النسيان//الكاتب ممدوح نظيم الشيخ

 ذرائع النسيان


خَبِّيءْ مشاعرَكَ  السديمَةُ

حَرِّقْ    دفاترَكَ    القديمةْ


مَزِّقْ     قصائدَكَ     التي

كانت تغازلُ  طَيْفَ   رِيمَةْ


واكْسِرٍ   يراعَكَ    يافَتَى

فالشعرُ  أصبحَ  كالجريمَةْ


لا       تكتُبَنَّ      قصيدَةً

تبدي  مشاعرَكَ    الأليمَةْ


عن  قصةِِ   الأمسِ  التي

كلقيطةٍ   بل      كالزنيمَةْ


فالأمسُ    صارَ    مُشَوَّها

شاهَتْ   ملامحُهُ  اللئيمَةْ


فيهِ    المشاعرُ      زُيِّفَتْ

بل شُوِّهَتْ صارَتْ عديمةْ


بِيعَتْ     مشاعرُ    أمسنا

بل أُبْخِسَتْ صارَتْ غنيمَةْ


فالذكرياتُ            تَخَيُّلٌ

ومشاعرٌ  أضْحَتْ   سَقِيمَةْ


الطائر المهاجر

د.ممدوح نظيم الشيخ

طملاي في :٣٠/ ٩/ ٢٠٢٢


جلم تتم



ربي //الكاتبة هيام الشوربجي

 🙏🙏 ربي 🙏🙏 


ربي إني متجه إليك


مبحرة  تائه  في مركبك


مركب سترك و عفوك


أتمنى رضاك 


أن ترشدني إلى شواطىء عبادتك


تعلمني فيها حدودك


أبحرت في بحر بلا شراع


على مرسى بلا آمال


فيه كل مغريات الدنيا


فدعوتك أن تعمى عيني عنها


لا تبصر غير رضاك و عفوك


ربي تمنيت أن أكون امتك


طائعة لآوامرك محافظةعلى حدودك


فأنت وحدك ربي


و أنا الامة الضعيف


#هيام_الشوربجي ✏️



تاء التأنيث//الكاتبة سعاد صبيح

 تاء  التأنيث 

......بقلمي سعاد صبيح .....

......

تاء  تأنيث. ولكن

لم يعد للتاء. ساكن


انا. ام لمقاتل 

وصغيري.صوت  ثائر 

صار بركان مدوي

صوته  هز المنابر 


اتحداكم  بحرفي 

ياخفافيش  الظلام 

انا نور للتحدي 

اخرجوا...إن استطعتم 

فصغيري صدره

للغدر.ساتر 

........



حبيبي شفيعي//الكاتب عبد العزيز أبو خليل

 حبيبي شفيعي


بذكر حبيبي يذوب فؤادي

 تطيب سنيني أنول مرادي


 ويعلو دعائي بكل صلاتي

 نبيي شفيعي لعقلنا هادي


وتحلو حياتي برغم جراحي

وسعدي يعود وأنسى سهادي


وشعري وكل حروفي تنادي

سلام رسولي يزيد ودادي


بأسمى معاني وحلو كلامي

حبيبي شفيعي لقلبنا بادي


 كلام إلهي نصوص كتاب

يصلى عليه بغير معاد


بفضل صلاتي وفضل سلامي

ينادى علينا لفوزنا غادي


عبدالعزيز أبو خليل



الطيبه بقت معيره//الكاتب رمضان عبد الباقي

 الطيبه بقت معيره


طيبتي سبب أحزاني

وحنيتي برده اذياني

وطمعت الجميع فيه

علي فين يادنيا وخداني 

..................

  انا طيب وقلبي حنون

أنا أنسان وكلي شجون

أنا عاقل منش مجنون

أنا محبوب منين مابكون 

يعني

............

أبطل طيبه وأتفرعن

واكون اهوج واكون أرعن

عشان اعرف اعيش مرتاح

اغير روحي وكياني وقلبي أطعن

...............

ياناس سيبو الغلابه تعيش

بلاش اطماع بلاش تكويش 

 اخرتها كفن ملهش جيوب

ساعتها الدنيا متساويش

................

رمضان عبد الباقي الاسكندريه

٣٠...٩...٢٠٢٢



أبجدية المنفى//الكاتب عبد القادر زرنيخ

 أبجدية المنفى....في أدب وفلسفة

    الأديب عبد القادر زرنيخ

.

.

.

(نص أدبي)....(فئة النثر)

.

.

.


أبجدية المنفى


             وطن يعود من ذاكرة شبه منسية


                       فمن خلف السطور لملمت وطني 


       حبر المنفى


        وأنت مع الفجر بلا فجر


                ومع الكلمات بلا ليل


                كم أنت حرة أيتها الكلمات


                                صادرك المنفى من كل الأبجديات


                                         لكنها عادت


                                    عندما تذكرت وطني داخل الروايات


                                          وعدت بلا حبر يؤرقني


                                                 لآخر دمشقي العبارات


   من أنا


           أضعته مع الضمائر العربية


                 لكني تذكرت أني من اعراب دمشقي

.    

                             تنسب له المفردات


                                          ويعود المجد من أبوابه


                                               لقصيدة


                                                بلغت بدمشق العالمية    


لست هنا


        جملة منفية


             قد تعيدها


                          هوية وطنية


                                 لعلي أكون سوريا


                                       فأنا شاعر الهوية


                                          عندها أيقنت أني سوريا


أبحرت مع الجراح حتى كتبت إيقاعه


              ماذا سأحلم  ماذا سأكتب


                  ربما أنا لست أنا


                      قد يكون شخصا آخر خارج موطني


                           فأنا 


                               وأكون أنا


                                   داخل الوطن والأبجدية


                      هي رواية


                         أراها


                           ربما لا تراني


                            تسمى بمدائن المجد سورية


                                   وبأقلام العز عربية


يحادثني خارج الليل صمت الهوية


              كم أنت وحيدة أيتها الهوية


                     مثلي بلا كلمات


                         كالليل بلا ميلاد


                              كالفجر بلا ميعاد


                     لكني


                       بحثت داخل الليل التائه


                           فوجدتك صارخة بصمت عربي


                   عندها


                       عرفت


                          أيقنت


                         بأن هويتي حرة بلا حرية


                                  عربية بلا عروبة


هنا ودعت الليل مجازفا


        أبحرت نحو الفجر


                لعل هويتي قائمة تحت الشمس


                     ربما


                  تكون حرة وعربية


                         فالشمس حرة


                             والأرض عربية


                                 وقصيدتي دمشقية


أمام الشعارات العابرة


         أشرعت مفكرتي الحائرة


                   أتأمل وطني بين غياهب الفصول


                              أتلو نشيدتي الحزينة على الجدران العابرة


أمام السطور العابرة


       وقفت وحيدا أبحث عن أم المدائن


                   فوجدت دمشق أمي وأبي وأخي بين الأشواق الساهرة


                     هو الوطن قبلتنا


                              على الأحلام العابرة


                                    خذوني


                                          قيدوني


                                             لعل  المارين من هنا


                                               بجدون في قصائدي وطنا


                                                    أدونه في وطني


على الهوامش العابرة


           أعدت من المدائن قافيتي


            وألبستها دمشق عاصمة الكتب والأدب والشعراء


                        سأحلم أني بحاضر دمشقي


                               جزأ الماضي تحت الرماد


                                 كي ألملمه مجدا وحبا وإباء


                                       عندها أهدأ قليلا كثيرا


                                           وأقول


                               طوبى لمجد عاصمته دمشق سيدة  الأوطان


.

.

.

الأديب عبد القادر زرنيخ



برهاننا الخير//الكاتب سيد حميد عطاالله طاهر

 * برهانُنا الخيرُ*  


في لُجَّةِ البحرِ قد تاهت مراكبُكم

في لُجَّةِ البحرِ ما تهتم إذا جينا 


مثلُ الأسودِ وفي الهيجاءِ صرختُنا 

جرِّب إذا شئتَ أو إن شئتَ نادينا 


نحنُ الجبالُ فمن يصعد يجد حجرًا

في بيتِنا الصخرُ لا بل صارَ نادينا


حتى حملنا حضاراتٍ فما اندثرت

نبني الثريّا كما قد نبني عفرينا


نصرٌ من اللهِ لمّا جاءَنا انكشفت 

حتى وجدتَ جنودَ اللهِ تفدينا


ما مسَّنا اليومَ لو تدرونَ من وهنٍ 

نحمي التراقي وآناسًا ملاينا


طبعُ الشهادةِ مجبولٌ بخاطرِنا 

طبعٌ من اللهِ لمّا خصَّهُ فينا


اكتب حروفي وروّي الضادَ من جملي 

يا حرفيَ الآن مسِّيهم ومسِّينا


طنَّ الذبابُ فلم نأبه لرنَّتِهِ

طَنطِنَ كريتًا وحوِّل وحلَكُم طينا


جفّت ورانت قلوبُ القومِ واتّسخت 

اظلم وحاولْ فما لو زدتَّنا رينا


ليني عليَّ شغافَ القلبِ وامتثلي 

إنّي زرعتُ على قلبي لكم لينا


كم لينةٍ تقطعونَ اليومَ من كبدي 

ما تفعلونَ فهل أورثتُمُ دينا


فجرٌ على الأرضِ لم يسطع بديرتِنا 

قوموا جميعًا لكي نحيي آمانينا


بردٌ سينزلُ فوقَ النارِ يردعُها 

بردٌ على النخلِ أو بردٌ لبردينا


نسقي الجراحَ دماءً ثم نطعمُها 

ماتشتهيهِ بما تُسديهِ أيدينا


ما تسكنينَ إذا ما جدَّ من وجعٍ 

جاءَ الجريحُ ليستدعي السكاكينا


فينا الملائكُ حوّامونَ مذ أزلٍ

هذي الجمارُ فقم نرمِ الشياطينا


نحنُ السلاطينُ في الأخلاقِ في حلمٍ 

حتى استوينا فأمسينا السلاطينا


أسمى الأسامي لدينا لم تكن عبثًا

طابَ المسمّى وإذ طابت أسامينا


الجوهرُ الحقُّ مرهونٌ بمعصمِنا 

معنى المعاني إذا بانت معانينا


لسنا نبالي إذا ما الموتُ يقصدُنا 

اهلًا وسهلًا سنُرضيهِ ويرضينا


فينا الإباءُ وفينا نخوةٌ عُجنت 

عجنًا فريدًا ليبقى في شرايينا


يا نخلةَ الخير في الإرجاءِ فانبثقي 

هزّا هززناك بعد الهزِّ هزينا


برهانُنا الخيرُ تكسو العقلَ آيتُهُ 

حتى كسونا عظامَ الجسمِ تبيينا 


نحنُ الخزامى فأرضُ الطيبِ منبتُنا 

أنعم بخيرٍ وأنعم في أراضينا




بقلم سيد حميد عطاالله طاهر الجزائري العراق

وصفك//الكاتب مرهج حسن نجم

 وصفك 

احترت بما اصفك   حتى خجل  الوصف من الموصوف وبات جبينك ينطق بإشارات...   بحروف... ترى بما ابدأ وما يتناوله الشعراء... في العينين... ام في الانامل والكفوف يا سيدة حلمي. من عينيك حلمي انطلق وفي حنايا جمال هامتك يطوف.. اذا كانت عيناك الهامي وهيامي وتحتويني ،كاني حاج حول اللون اطوف. اعطيني برهة من الوقت . لا تقفلي رموشك مكان نومي في عينيك حرير يدفء عظامي  وصوف.. لونهما اساس الالوان كحلي وازرق وعسلي وكستنائي وخضر وزيتي... بات بشعر قومه غير موصوف.. حمامتان بيضاويتان  انطلقت تحملني طوعا في سمائهما بالمعروف.. واسعاتان  وثابتان  فوق انف كقلعة  صغيرة. جميل فوق القصر روف... وما فمك الا كروم عنب نضجت في فصل الصيف في الشفة تحتا  واد تحت رابية  وفي الشفة الفوقى يشوبها الكسوف... هاتي من وجنتيك اللون شقائق نعمان تنبت من مساحات الثلج وفي اعاليها مدرجات وكفوف.... هامتك ان طلت على مضاربي تصيبني الرهبة ومن شدة حيائي ابقى بعيدا خائفا مكسوف.... تأخذني رقصة درويش تصطحبها الدعوات ودفوف... يا ابنة الحسب والنسب فالتعلمي... لا تنضج  قصائدي من دون جمال طلتك ومن وثبات  عيناك  تحاك الحروف  


بقلم مرهج حسن نجم



ألسنة و أفواه//الكاتب خالد جمال الشيخ

 بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


(ألسِنةٌ وأفواه) ....


بقلم/د. خالد الشيخ اللحسه...


      بماذا نريد أن نتحدى من للعلم مدعين إبداعه وأصل العلوم نحن من ابدعه.

   هم استثمروا ألسنتهم وأفواههم لنشر علومنا ونحن نستثمر ألسنتنا وأفواهنا لنشر الغيبة والنميمة والتنظير والمزايدة وتثبيط عزائم من فلحوا من البعض منا وفي كل مهاترات الوفاق المفروض أننا ننشده ترانا من السذاجة ننكر واقع نحن نعيشه وندعي التقدمية والتطور الناقص في قواعده.

   وعلى مستويات العلوم والمعرفة نرى أن الغرب يتفوق علينا ليس بحنكتهم وإنما بالعمل بصمت دون صهللة ولا زغاريد انتصار بينما نحن ننفخ في كل ثانية من وقت بحوثنا وتعلمنا  ونحتفظ بزبد الشدقين ونبحث عن من يقربنا ولا يفرقنا ونحن نفتقد لأساسيات التصالح بيننا.

   إننا نحن أهل العلم والمعرفة واصل العلوم والحضارة تركنا قواعد ارتكازنا واعتمدنا على غيرنا فكانت النتيجة أننا نَتبَع ولا نُتَّبَع وفقدان هويتنا نحتاج جيلا منا غيرنا من بغداد وعمان ودمشق وبيروت والقاهرة وخرطوم السودان وقدس فلسطين وتونس والرباط وكل أرض عربية. 

    تحياتي....



سلامات//الكاتب توفيق عبدالله حسانين

 سلامات


- سلامات يعزفها القلب عند اللقاء

                       ألحانا عذبة ودمع عند الفراق


- سلامات محملة بعتق الورود رقة

               والياسمين محملة على جناح البراق


- عناقيد اللآلئ مغزولة بأحبال

                 الوصال وروعة المشتاق والأشواق


- سلامات ينسكب بين طياتها أباريق

              السندس وفرح الريحان وقلب خفاق


- يظل آثارها في اليدين حب وحنان

                     والنظرات سكن ونعيم كأنه باق


-  سلامات فيها حنين ويقين بأن نلتقي

                مرات ومرات عند المغيب والإشراق


-  الأشواق على صفحات أنهار الحب

                       تبحر صوب القلب دون انسياق


-   تتعانق القلوب وتعلو الأرواح باللقاء

                            واتساع العيون شعاع براق


-  سلامات ذهاب وعدا باللقاء...

                   سلامات عودة فالبعد فيه احتراق


✍️...د . توفيق عبدالله حسانين  🇪🇬



سارفع رايتي حتماً//الكاتب محمد محمد ثالث سيحان

 سأرفع رايتي حتماً

ـــــــــــــــــــــــــــ


سأرفعُ  رايتي  حتمًــا  تراها

ترفرفُ بين  هذا لجمـعُ دهرا


وأكتبُ  فوقـها  سودانُ  حرًّا

وشعبُ النيـلُ  نالَ العزَّ فخرا


ولا نركعْ  لطاغيــــــــةٍ  علينا

ويجمعُ  حشــدَهُ  ويثور  بقرا


هناك  الشعبُ  يأتي  من علاهُ

كأُسدٍ  جائعٍ  والصـــوت  زئرا


ولا يخشاكَ  تختـــــمْ بالسوادِ

وغاشيةٌ  ترى  والذنبُ  مطرا


نثورُ غدًا جيــوشُ العزَّ  تهبوا

كريحٍ  عاصفٍ  واليــومُ نصرا


ونضربُ كلَّ من أقصــاهُ يوماً

قِصاصِي حلمنا  والحلــمُ نذرا


ولا نرتابُ  خوفًـــــــا  يابلادي

ونرسمُ بسمــــةً الأحرارِ  فجرا


قسمتـــــــمْ  دارنا  وحرقْتموهُ

ولن يبقـى سوى النيران وطرا


نزعتـمْ وحدتي  والغربُ يلهو

ويطلبُ من بني الأنجاس حِبرا


وليت الشعبُ يصحو من غَفاهُ

ويعرفُ  أنه في الكــون  نسرا


يهاجمُ  في الفضــــا يَبنى بُناهُ

يحرِّرُ  قيدنا  والقَيــــــدُ  جَبرا


ونَحمــــــــي نيلَنا من كلِّ  شرٍّ

وتبقى  بيننــــــا  أمثالَ  فخرا


كتبتُ الشعـــــرَ  لاأرجو ثَنائِي

ولكنْ  يتركَ  الأشعـــــــارُ  أثرا


ـــــــــــــــــــــ

محمد محمد ثالث سيحان ـ سودانيّ ـ ود كسلا

فصول الحياة//الكاتبة جليلة فريدي

 فصول الحياة 

بقلم جليلة فريدي 

مالي أرى الحياة توحدت فصولها 

فصل شتاء 

تجمدت فيه المشاعر من صقيع اللامبالاة 

وأحاسيس ملقاة على صدر الحنين  جرفتها  سيول الخيبات 

 أعاصير الظلم  رمت بنا في مركب طافح  بالماء لا مفر إما الموت غرقا أو الموت حسرة 

زمهرير اليأس  كسر أبواب الأمل وأغلق نوافذ  أحلام  رسمناها  في زمن البراءة ..

رعد القهر والقمع  أرعبنا  عويله ...

فيضانات الحزن والأسى  أغرقت   فرحتنا وتركتنا نزحف  في وحل الوجع والهموم.. 

فصل الخريف

 تتساقط منه أوراق عمرنا مع طمس هويتنا وقيمنا 

   لا يمكن للثلج أن يعود أدراجه

بياضه الناصع يبهرنا ولكن  لا أمان  معه ..

أشجار تعرت وكانت من قبل  تسر الناظرين  وغذاء وظل فدوام الحال من المحال 

فصل الربيع

 لم يعد يعنينا 

ذبلت وروده قبل الأوان  

الأفاعي تختبئء تحت العشب 

لم نعد نستمتع بالبساط الأخضر فالتلوث في كل مكان ..

الفراشات اغلبها لونها رمادي تركت ألوانها  لما عبثوا برحيق أزهارها

حتى العصافير مات وهج الحياة فيها فلم تعد تسمع لها زقزقة ولا تغريدا

 الهواء العليل هرب من حبل المشنقة .

الكل رحل دون مشيئته ..

لم تعد تستهويه ألوان قزح فمصيرها الزوال

حتى خيوط الشمس سرعان ماتختبيء تحت  الغيوم كأنها في فصل شتاء دائم .. 


لم نعد نرى الندى على الأزهار  ..

قتلنا دودة القز التي تنسج أغلى الأثواب التى تستر عيوبنا

ويحل فصل الصيف 

ماذا سنحصد بعد سنين القحط والجذب 

سنابل صفراء خاوية 

جف نهر الوفاء والرحمة من القلوب 

الفلاح نائم فوق كومة التجاهل 

يحتضن مخدة  الخوف من المجهول 

  إنما نشكو بثنا وحزننا لكاشف الهم وغافر الذنوب 

عجبي على حياة نتباهى فيها بالمعاصي والعيوب 

بقلم جليلة فريدي 

من المغرب



حروف و همسات//الكاتبة فاطمة نور الدين

 《 حروف وهمسات 》

كلماتٌ كانَ لها وقعٌ

 كانَ لها أثرٌ 

بالمسكِ ممزوجةٌ 

مالها بُعدٌ...

 مالها سفر.. 

طرتُ معَها بعيداً 

في الحدائقِ والرَّوضِ

 في بقاعِ الأرضِ

أزهرَ الوردُ 

أورقَ الشّجرُ

في ليليَ الطويلِ والسّمرِ 

سكّرُ كلامه معتَّقٌ بالعسلِ 

ثملت روحِي 

شربت خمرا

حروف ماعدت أعرِفها 

أهي شعرٌ ؟! 

أم هي نثرٌ؟!

أم هي سحرٌ؟! 

لكوكب بعيد خذني 

لنجمٍ وشهبٍ 

لنسهر حيث يسهر القمرُ

وروده أبجديّةٌ 

وعطرك يا فجرِي 

مابعده عطرٌ..

آه من لوعةٍ 

ومن حرقةٍ

آه من حرفٍ 

أسكنني في عالم ما كدت أتخيّله 

جاء من الكتبِ ؟!!

أم عالم من سُكرٍ ؟! 

عسل مصفَّى كلامه 

مذاقه حلوٌ 

آه منك يا قمرُ 

لملِمْ بقايا ليلِي 

وصبحي وانثره

ارسمه جدائلاً ذهبيّة

وإن أحببتَ 

ارسمه بحرا 

سأبقى إلى محياك ناظرةً 

أنت شمس ونجم 

أنت لمهجتي الفجر

28\9\2022

#فاطمةنورالدين


في مدينة الحب //الكاتب أديب الدراجي

 في مدينة الحب

إمرأة 

كان الليل فيها واضحاً

وكان دبيب العشق يسري 

في دمي واضحاً

وما أنا إلا دخان هذا الظلام 

قد ضاق بعصفهِ الفضاء 

بين الفينة والأخرى 

تستفيق الأحلام من بين أضلعهِ مذعورة 


في مدينة الحب

إمرأة

كانت تصطف في مراياها 

وضوح عواقر الخيالات المثرثرة

تشدو بكينونة الفصول

قرقعة غيوم فارغة 

إمرأة

ألبستنا باكراً رداء الكهولة 

حين شممنا عطرها

وتركت ظلها 

فوق أحداق الفراغ

هدير بحرٍ يضطرب


في مدينة الحب

إمرأة 

كنت أرى فيها وضوح 

تلكؤ العتمة في نرجسية القمر

وأرى فيها تعرق الهواجس 

في لهاث الرغبة 

وأرى مخاض التشتت في دورة التكامل 

ونماء بذرة الهوس في رحلة الذهول

وعثرة دويبة السهو في زهرة المعرفة


في مدينة الحب

إمرأة

تتراءى لي

في كل الإتجاهات 

تسكب سوادي ، درباً حالكاً

كا ليل الثكالى 

يضحو الدمع على خد الظلام 

ظلاً معاقاً متعتراً

ويجلس الحلم على عتبة الحزن 

وحيداً متوحداً 


في مدينة الحب

إمرأة

كان الليل فيها واضحاً

وكانت أناي تتفرج بقلقٍ مرعبٍ 

على كسوف اللحظة 

وتكتظ عيناي في بساتين الأرق

بالعشب الذابل المريب المنكسر

قيل هي وردةّ من نار

قيل هي قصيدةّ من بكاء

قيل هي فضلةّ 

من تفاحة الخطيئة الأولى

وفي نزهة الشوق الأخضر

وكان الشوق في موسم الحصاد 

هززنا شجرة الهوى 

فما تساقط على كف القدر 

غير ثمار الرماد ، وأوراق الندم 

التي ناءت من حملها 

سلال الخريف 


اديب الدراجي 

هذه القصيدة نشرت في جريدة الشرق العراقية بتاريخ 2022/9/27



لماذا//الكاتبة عواطف فرج

 لماذا

لماذا لا تفارقني، وكأني سجينة وسجني داخلك تضمني بين ضلوعك.

فلا أنا قادرة على الهروب منك، ولا أنت بعافٍ عني لتُطلق سراحي.


لماذا لا تفارقني

أأنت معذبي في قُربكَ وفي بُعدك

وكُتِبَ عليَّ ألَّا تفارق حتي في مُخيلتي ألقاك وتعيش معي كل لحظاتي وأوقاتي.


ولماذا ......ولماذا تساؤلات تجول بعقلي بغدوي وأصالي.


فيا ليتك تفارقني وتترك ما تبقى لي من بعض نفسي أُلملمها وأعيش بها على ذكرى.


#عواطف_فرج 🫧



محمد نور //الكاتب ناصر همام

 محمد نور  سطع على كوكب الأرض

محبره ناصر همام 

في صحراء جرداء 

في زمن ساد الأرض الا فساد

وشرب الخمر والأب يقتل بنته وفلازه كبده

سري ظلام دامس 

وأصبح القوي يأكل الضعيف 

تقطعت الأرحام والاوصال 

اتخذ الأغنياء  الضعفاء واتخذاهم  عبيدا لهم 

تدخلت عنايه الله

لينقظ  البشريه 

ويتحول الظلام إلي نور 

والحزن إلي فرح 

تحرر العبيد  وأصبح حر يتهم لا فرق بين الأبيض 

والأسود 

وسري 

نظام العدل والمساوه 

أنها بعثت سيدنا 

محمد الرحمه والنور 

الذي انقظ  البشريه 

انك سيدي 

أعظم البشر 

وأرق البشر 

واجمل البشر 

وخير من وطأت 

قدمه الشريفه الأرض 

أن رساله الإسلام 

رساله 

العدل والمساواة بين كل البشر 

أنه محمد .

رغم الفتوحات 

والغنائم 

لبسوا الثياب 

المرقعه 

ليست للفقر 

بل سيدنا 

محمد 

من حسب ونسب ومال وجاه 

لأنه ترك. الدنيا لنشر رساله 

ولأنه أرد إصلاح البشريه 

من عباده الأوثان إلي عباده الله 

وكان كل مايريدون 

أن يؤمن الناس بالله ربا 

ولايعبد  صنم ولا حجر 

بل لعباده الوحد الأحد 

أنه محمد صلى الله وعليه وأسلم 

شعاع من النور غير وجه الأرض 

ونشر السعاده في قلوب الياسين

ونشر الأمن في قلوب المجرمين 

والأمل في قلوب الحياري 

وصل الأرحام بعد أن تقطعت 

ونشر السلام في الأرض 

وحل الأمن والأمان 

وسلامه 

أنت السعاده 

يا رسول الله 

محبره 

ناصر همام



الخميس، 29 سبتمبر 2022

عتاب//الكاتبة نسرين عز الدين الروسان

  عتاب ..ب

ثرثرة قلب.. 

هل اقرأ جوابك...

بالتغافل والتغابي تلقي جفائك

وبين الحرف والكلمة تظهرصدودك 

أم تراني بغير عين لاتبصر إنكسار ودادك

أنا من كتبتك وقرأتك وترجمة أشجانك 

لكنك ما عدت اليوم أنت ولم أعد أنا لديك

 فاليوم تبددت كل أوهامك. 

أعطيتك فرصة وثانية أخرى بوصال يرجع إتزانك 

لكنك كنت تماطل وتسهو على من أمامك 

وأنا مدركة وكلي أذانٌ صاغية لإتهامك

تركتكَ تعوج وتلوج وتتذاكى لأنظر بأمرك وأرى كل صفاتك. 

فاليوم خذلتني بعد ما أبكتني كل أشواقك 

للأسف وضعتني على المحك

 والسبب لسانك وما جال به ظلامك 

لم تترك لي خياراً على إنقاض حرفك سوى إتهامك 

عذرتكَ وعذرتُ غيابك لتأتي بصمت انتهازك 

قتلت بسمتي وشفاه فرحتي بلدغاتك  

اقنعت جرحي ومن أسرَ روحي ستتغير اقدارك 

تناسيت جَلدي وضحكة صبري واسقطت أوراقك وطيور غنائك.. 

ستقول عذراً أصفحي ما كان قصدي متى نلتقي وتعود أيامك ..

الأسف أسفي والكربُ سقيتي سأحطم أسوارك 

لن ترقد بمهجتي سأقتلع أحشاء أنفاسك 

فقد ظللت طريقي في سراديب خيالك 

ستقول قاسية..والقسوة طبعي والسبب إهمالك 

انتفضُ لوعدي لكنك بعتني وأنا أشدو للقائك 

برغم الدمع والجرح الذي يدمي بتلاطم أمواجك 

الحب كبريائي لا إستعلاء على من خانك 

أكلت السكوت وأعتصرت لك كأسا فيه وداعك 

أرضك جَدُبت وما عادت آهاتي تمطر لإحيائك 

أغلقتٌ الباب على رُكامِ أحلامي وأصوات استغاثاتك 

فأنا مهرة تعج بأرض الوفا تسقيك طهراً بفناءك 

وتنسف اشواقك.

فقد قرأت ما تخفي النوايا وما باح به سلاحك...

بقلم/ نسرين عزالدين الروسان.الأردن



السباق//الكاتب مطهر الانسي

 🚐🚐🚐  السباق  🚗🚗🚗

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،،


رويغــد بالحلى عالجرح لو ينحط

يطيب الأمس بالتحرير سابقني


تسابقنـا أنا و ٱيّـــاه طـــول الخط

معي دايو و هو بالفورش حانكني


و قلّي مبتسم ياليت من لك زط

يمازحني و يشتي بس يحرجني


لساني بالهواجس و القلم بالخط

تغـــزّل في جمــاله ذي مذوّبني


بحسنه والهيف ماشفت مثله قط

قمـر من جنة الفردوس عــذّبني


بغنجه و الدلع من بعـدما فحّـط

غمز و ٱشّر ببوسه يقصد ٱتبعني

 

لحقته بس عرقــلني مرور الخط

فضيّـــعته مع الزحمه و ضيّعني


ألا يا قهر قلبي ذا المرور أحبط

مساري بالإشـــاره عمد قاطعني


و كـــود الأخ فيصل بس يتنطط

من الطــاقه يقـــلّي ضاع يا جِنّي


أقُلّك حُط رجلك للمَهَرّي ٱشحط

و فلّت ذا المِرَزِّي نلحق ٱفهمني


فقلت ٱهجع بحـجر الله لا تغلط

عليَّـــا بس يكــفيني ٱلذي فيني


شعر:#ابو_ذو_الفقار_الآنسي  


معاني الكلمات

ــــــــــــــــــــــــــ،، 

المَهَرِّي :  دواسة السرعه 



المِرَزِّي :  دواسة البريك (التوقف)

الليل يحكي//الكاتب منصور عياد

 " الليل يحكي " 


      شعر / منصور عياد 


حل الخراب

 بدارٍ كنت أسكنها 

وعشش البومُ

 في أعلى بِناياتي 


وقيّدوا الفجرَ

 إن لاحت بشائرهُ

فصار كالليلِ

 يحكي مُرّ مأساتي


النارُ تأكل في أرضِي

 بلا خحلٍ

أدمت فؤادي

 كما أدمتْ سماواتي 


وهاجَرت مدني

 من فرط حسرتها 

أسكنتها 

في رُبا قلبي خيالاتِ 


يا عالمي : صرختى 

لا أذنَ تسمعها 

لا عينَ تبصرها

 فاهنأ بمَلهاتي 


أمامكم دمّروا بيتي

 بلا سببٍِ  

ونصرنا

 إنه يا ربنا آتِ



صبغ الزمان//الكاتب كمال الدين حسين القاضي

 صُبِغَ الزمانُ بلونِ كلِّ خَسَاسَةٍ

والجيلُ بينَ حدائقِ الشيطانِ

باعَ الطهارةَ والنقاءَ وجنةَ

وردوخُ قلبٍ تحتَ كلِّ مشانِ

فالبعضُ ما بينَ الهوى ودناءةٍ

وحقارةِ الأفعالِ والخسرانِ

منْ غيرِ أيِّ ندامةٍ وتوجعٍ 

ودموعِ عينٍ منْ ردى الأتيانِ

رَكِبَ البغاةُ إلى سبيلِ مهالكٍ

وعنادِ ربٍّ مالكُ الأكوانِ

تركوا الضياءَ إلى ظلامٍ معتمٍ 

فيهِ الشقاءُ وحرقةُ الأحزانِ

هامَ الجميعُ إلى  غرامِ حداثةٍ 

والنتُ يملكُ سائر َالأذهانِ 

حتى الرضيع إلى الحداثة عاشق

واليومَ محجونٌ منَ القرآنِ

طلًّ الضياعُ بكلِّ جهلٍ زائدِ

ويقيمُ كلَّ كتائبِ البهتانِ

والناس ما بين الضلال غريقة

والفكر بين مراحل التوهان

والبعض في نفق الغلاء ضريرة 

والزاد في وضعٍ منَ النقصانِ


بقلم كمال الدين حسين القاضي



نومة العربي//الكاتب سليمان كامل

 نَومَـــــة العــــــــربي..............

بقلم // سليمان كااااامل ......

***********************

نائم.............. وعيني مفتحة 

مبتسم ............والقلب باكي 

...

مصدق علانية...... ومخدوع

رغم أنني.............. لله شاكي 

...

ففي................... قلبي غصة 

مُتَغابٍ أنا ...وفي تمام إدراك 

....

أنني المسلوب .....من هويتي 

وأنني مكبل...... الخطا بشراك

.....

ممسوخا........ علي هيئة حجر 

رغم ما يعج بي...... من العراك

.....

أقتتل ..........مع نفسي وأهلي 

علي لقمة........ مغمسة بإشراك 

.....

فَهَمٍِي أحيا ...........ليوم واحد 

وغدي مرهون بالنجم والأفلاك

......

بئس ما انطوت... عليه نفسي 

من خنوع........... وذل وإرباك 

......

جهلت ربي ...فا استعظم الشر 

 فسد أفقي ..فغدوت بلا حراك

......

فأي نفس.....تلك التي تَنَصلت

من إِرث علا شرفا ونَاهَد الأفلاك

*************************

سليمان كااااامل......... الثلاثااااء

2022/9/27



هستيريا//الكاتب محمد محمد

 هستيريا.

سحر وجهك الملائكي أغدق على الكون شعاعا سرمديا راسخا ...وأوصال بوحك مقبور بين ألواح النعوش وزمهرير الرحيل..

وإنقبرت الشظية بين الحسرة وهستيريا الإحتمال...بين رقرقة الصوت الداجي على ضفاف الوادي الكبير..وضفائر وجدائل... وخفقة قلب موجوع...

فساد الأمكنة...وصدى هسيس الأشجار النائية الغليظة يسدل على المكان قفرا...ووجعا...وطعنة صمّاء..

مازال محتفظا بٱخر كنوزه التي ترصد بنود المعاهدات ...رسالته المهترئة...التي مازالت تستقطر دما ودموعا...كان التسديد على بعد خطوات ...صبي يعبث بتراب العبور...وضفاف المعابر...يحمل حفنة من ثراه الفقيد...ينثر عبق التراب عطرا على مساحات الضنك وهستيريا الفضول...يحمل شحنة أمل مطموسة بين شغاف الفؤاد المكتوي بنيران العساكر ونياط قلب مفجوع...

أقلام الزينة...ودفاتر..وقبّعة حمراء..مكاسب صغيرة أغرقها العسس في طحالب الوادي العميق..وغسلتها مياه التوبة الطهور...كان قريب جدا...ترادفت الخيل الملطخة بأوحال السهول...تراقص ذئاب السعير...وتهادن فحيح الأفاعي وتهزم الرعود...

إنبعج جسده متكوّرا بين الصخور النائية النابتة على صحن الوادي...تلقّفه بيده الحانية الصغيرة...يسكب رحيق الحياة في جسد ثاو.. ذوت حرارة أنفاسه...ولطمت الاوحال بهاءه...الأخ هو شذى رباني مقيم...وبستان وحاضنة...وألم مكتوم ..إحتضنة بحنو وحنين..وأقعده مستويا على ظهره...يسابق نشوة الرحيل...وترانيم اللحن البعيد..

هاهو الفجر يهلّ من جديد.. يحاصر  الأمكنة الموبوءة المتقيّحة ...المغرقة في النسيان...ويسدل على ضفاف المكان برادي العشق والثورة...وينير العتمات الهاربة...من غبار السنين..

صحاري قاحلة تحيط بالمكان...وجند مدجّجون...وطفل ثائر يحمل فخرا وأملا...وشعاع يغمر المكان..

الكاتب:محمد محمد



وكنت القطيفة والكرنفال //الكاتب هيثم قويضي

 ..🌱🍂 وَ كُـنْـتِ الـقَـطـيـفَـةُ والـكَـرنَـفَـالْ .. 🍂🌱..


وَ يَـحـدُثْ .. أنْ يـَسْـتَـكِيْن الـخَـيَـالْ .. 

وَ يَـهٍـرُبُ حَـرفِـيْ .. وَ يَذوِي الجَمَالْ ..


وَ لَا يَـبـقَــــى غَـيْـرَ الـرُّجُــوعِ إلَـيْـكِ ..

سَـــبِـيْــلًا يُـصَـــرِّحُ عَــمَّــــا يُـقَــــالْ ..


 فَـعِـطــرُكُ يَـغـدو شَـريْـكًــا لُـقَـلْـبِـي ..

وَ وَجٍـهَــك يَجـتَــاحُ مَـا يُـسْـتَـحَــالْ ..


ونَـظـــرَةُ عَـيْـــــنٍ لَـهَـــا سَــــــطــوَةٌ ..

عَلَى الـرُّوحِ .. كَـانَـت شَـبِيْه الوِصَـالْ ..


فَـتِـــلْـكَ هِـــيَ مَــا تَـبَــقَّـــى لَـــــدَيَّ .. 

كَـقِـصَّــةِ عِـشْــقٍ ..ولَـيـسَـتْ تُـقَـــالْ ..


كَقِـصَّـةِ عِـشْــقٍ نَـفَـتْـنِــيْ سَـــرِيْـعًــا ..

سَــقَـتْـنِـيْ السُّـلَافَـةَ عَـبْـرَ الـمَـجَــالْ ..


فَـلَا الـكُحـلُ يَـبْـقَى يُـغَـذِّي وَتِـيْـنِـيْ .. 

ولَا الـثَّـغْـــرُ يَــروِي كَـثِـيْــرَ السَّــؤَالْ .. 


فُـكِـنْـتِ اسـتِـبَـاقَـيَ فِـي كُـلِّ شَــيءٍ .. 

وكُـنْـتِ الـقَـطِــيْــفَـــةَ والـكَــرنَـفَـــالْ ..


وكُـنْـتِ .. وكُـنْـتِ .. ولا زِلْــتِ أنْـتِ .. 

وجـودَ الـجَـمَـالِ .. وكُــلَّ الـجَـمَـًالْ .. !


.


                                                  #هيثم_قويضي



سراب//الكاتب عبدالله محمد الحاضر

 معارضة لقصيدة الشاعر بدر شاكر السياب...سراب.

التى يقول فى مطلعها:

بقايا القافلة.

أنبؤك يا سيدى..

أن تلك البقايا من القافلة

قد توالدت فينا جموع حافية..

تظن انها خيرا من السابقين..

وتحملنا كرها على اليقين

تحمل فينا السيف بيد جافية..

وتلعن يا سيدى

 فى وضح النهار ما قد عبدنا

وتجيد اللحن والقافية..

تلعن كل من صلى بغير ثمن

وتجيد فى خوائنا زرع الفتن

تبارك فينا خضراء الدمن

وتقبل كل يد واشية..

آه يا سيدى والف آه 

من بقايا القافلة..

وقد تألبت علينا مع كل يد سافلة..

فأصبحنا مجتمعات تسودها الضباع

وأضحى فى زخم التقدم يسودنا الخداع

و"تهاويل مرسومة فى السراب

تمزق عنها النقاب

على نظرة ذاهلة"

فأمة القرآن أضحت جاهلة...

أمة القرآن أضحت جاااهلة...

ابن الحاضر.



عروس القرآن//الشاعر حسين نصر الدين

 قَبَسَات ٌمن نورورحمة (اللههو مبعثُ الرحمة ِفي قلوبِ المُؤمنين) : عن سورة الرحمن (عروس ُ القُرآنِ).. ترتيبها في المصحف ِ الشريف السورة الخا...