نبض نخلة: أبريل 2024

الأحد، 28 أبريل 2024

أقارب وأي أقارب//الكاتب عبد الغني أبو إيمان

 أقارب وأي أقارب 


أبٌ، أُمٌّ..

جَدٌّ، جَدَّةٌ..

أخ، أخت..

ابنٌ، ابنة..

خالٌ، خالةٌ..

ابن خالٍ وخالةٍ..

وبنت خالٍ و خالة..

عمٌّ، عمَّة..

ابن عمٍّ وبنت عمٍّ..

ابن عمَّةٍ وبنت عمَّةٍ..

هكذا هي الأرحام والأقارب..

ربما للتراحم  والمحبة  أمرها..

وجعل رحمها على عرشه معلقة..

تدعو بشغف رباه من وصلني صِلْهُ..

وبحرقة تقول من قطعني اقطعْهُ..

فلماذا أخي، أخيتي هذا التنافر..

وعلام ياهذا وهذه التخاصم والتشاجر..

قطعتم بهذا أوصال مجتمعٍ..

وبأخلاق التشرذم والاحقاد تشتت أُسَرُ..

كلٌّ باللوم يلقي على أخيه..

وبكل الأدواء له يصِفُ..

فهلَّا اهتديتم بالحب اتصفتُمُ..

ولحبال الود والاحترام أوصلتُمُ..

ولشتى أنواع الأحقاد ألقيتُمُ..

ولِهَدْي خير الورى اتَّبَعْتُمُ..

للفوز برضى الرحمن ورحمته حُزْتُمُ..

وبالحب والمودة وجميل التراحم عِشْتُمُ.


الكاتب 

عبد الغني أبو إيمان. 

25/04/2024‪



جرح الأقارب//الكاتبة إكرام التميمي


جرح الأقارب 


كم هو صعبا أن يخذلك 

من كان أقرب إليك من نفسك 

من انتظرت منه أن يكون سندك وكتفك

 التي تستند عليها 

كم هو صعبا أن تعتريك الغصة وأنت تودع ذكريات كانت جميلة لأشخاص كانوا معك يوما.. وأصبحوا في عداد الغرباء .. 

أي ظلم وأي قهر يعتريك وأنت ترى سيوفهم تصوب نحوك ولا تستطيع أن تردها ولا أن تبتلع آلامها .. 

بحجة أنهم الأقارب .. 

وأي غدر قد أطاح بعرشهم من قلبك .. 

ربما تجد نفسك في آخر المطاف  تشكو غدرهم لرب العباد .. 

وأنت لا تستطيع حتى أن تشكوهم لأنك تعلم أنك منهم وهم منك و لكنك لا تقوى حتى على رد الأذى عن قلبك . 


الكاتبة 

إكرام التميمي.

28/4/2024‪



حسبته خبزا وملحا//الكاتبة هويدا سقار

 حسبته خبزا وملحا


حسبته خبزاً وملحاً 

ألفته جرحاً وبعداً ملحاً

نادتني الطفولة و قالت أحبابي 

وواجهت في محنتي مصيري وعذابي 

لم أجد لحروفي الطيبة صداها 

ولم أرحم نفسي ولم أنل رضاها 

إذا أرضيت نفسي ستقول ابتعدي 

هل استسغتِ ظلمهم وألفتِ تعبي 

أقارب ولكنهم و ياليتهم لم يكونوا 

إذا لم يهمهم عتبي وعهدي لم يصونوا

إذا لم أجدهم حيث يجب أن أراهم 

وحينما أصلهم يصلني لومهم وآذاهم 

ماذا يمكنني عنهم أن أقول ؟

هل أقول أحبابي وجرحهم لا يزول ؟

جراحهم أتت على قلبي وأطفئته 

ياليت قلبي لم يستسلم لبراءته

سأبقى أعتبرهم من الرحم 

وإن كان هذا خرافة ووهم 

أنا سأبقى وفية لدماء تجري في عروقي 

والله سوف يزرع الخير والطيبين في طريقي 


الكاتبة

هويدا سقار.

28/4/2024‪



السبت، 27 أبريل 2024

أقنعة مزيفة//الكاتبة بسمة محمد نمر الصالحي

 أقنعه مزيفة 


أمامك امراية 

وخلفك حربية 

وبمليون وجه 

وألف حكايه 

بالموقف تعرف معدنهم 

إن كانوا ذهب أو حطين 

على وجهم قناع مدرية 

كثير من البشر تنخدع 

بالمظهر والكلام المعسول 

والحقيقة بداخلهم حقد 

وقرصتهم والقبر 

بتسمي لم تسلم عليهم 

وبتعد اصابيعك من القهر 

حتى يأتي عليك مليون فجر 

والغدر بالظهر...


الكاتبة 

بسمة محمد نمر الصالحي.

27/4/2024‪



يبتسمون لك //الكاتبة بيان ميان

 يبتسمون لك، يُعانقون اهتمامك بفضول، يوقدون من نظرتك إليهم جذوة السعادة والفرح... يزرعون خوفهم عليك في ملامح وجوههم وتفاصيل حديثهم، يُحرّضونك على الانتباه والحذر ممن حولك ، وينصحون لك بالحيطة والفطنة وكل مامن شأنه أن يجعلك فريسة طيبتك وحسن ظنك بالآخرين..

ينفخون على رغوة غضبك،ويُليِّفون بها صدور الغائبين..ويتركون مقامع الآذان للريح، وهي تهرول بين الأجساد..

يُدثّرونك بثيابهم ويُقدِّمونك عليهم في معاطف المُباهاةِ، ويَرشُّون عليك عطر الضيافة قبل أن يُهدوك ذاكرة سَهو بلا أجل.. ويخرجون عليك يوم زينتك بلا سحر، لترى حبال ألسنتهم تلقّفُ أشلاء جسدك الممزّق بسياطها... ويبيعون نزيفَك طلاءً رخيصًا للمبعوثين الجدد، الذين ضربت العنكبوت على ثغورهم، فأظلموا..

يُرابون في بيعك قبل أن يلقوا بك في بئر معطَّلة.. ويُلقون عليك بغلالة صدورهم وما أسرُّوا من النجوى منذ سنيّ المُبايعة..


كنت الأكثر إثما في تصديق ريائهم، وفي سيرة التملّق الطويلة كانوا الأبطال وماقتلوك إذْ قاتلوك إلا بقاموس نفاقهم وسلْخِ وجوههم تحت أقدامك وهم يقودونك إلى المصيدة... فهل بقيَ من حذر نخشى..؟!


الكاتبة 

بيان.

27/4/2024



الأقنعة المزيفة//الكاتبة منى عثمان

 الأقنعة المزيفة    


الحياة تكشف لنا أقنعة الناس 

المزيفة أو المخلصة

ومن هنا نستوعب 

بشاعة الناس

 ربما أقرب الناس إليك

 يلبسون الأقنعة المزيفة  

شيء غريب يدور حولي 

بين البشر

ليس شرط أن يكون خيانة 

أنا حزينة على نفسي

أوقات كثيرة أشعر 

 أنني في عالم أخر 

وأوقات اشعر أنني وحيدة

 لا يشعر بي أحد غير الله 

وحده اذا كنت مريضة

 أوحزينة أو سعيدة 

وتمر الأيام وأنا في حيرة

 من أمري برغم ذلك حزينة

علي نفسي والعمر الذي انقضى 

دون جدوى ليس

 أحدفي هذا الكون

 يشعر بفرحي وحزني

 ولا يقف بجانبي في الشدائد

  والأيام الصعبة ....


الكاتبة 

منى عثمان.

27/4/2024‪



سقط القناع//الكاتب حسن سبتة

 سقط القناع 


سقط القناع 

وقلبي اشتراك 

وعمره مباع 

أنت إللي بعت 

وعمري معك ضاع 

وجاي تقول 

من تاني 

نعيد الماضي 

أقول لك 

بلاش تجدد 

أحزاني 

وتلعب على 

وتر اشجاني 

أنت إللي بعت 

وأنا اشتريت 

من تاني 


الكاتب

 حسن سبتة.



27/4/2024‪

حروف قصيدتي//الكاتب سامي حسن عامر

 ألم تصلك حتى حروف قصيدتي 

وآخر عطور محبتي 

وعبق الليل في غرفتي 

ألم تعلم أنك آخر حدود  فرحتي 

وهذا الشحوب  يلازم دمعتي 

دروب مثقلة ترافق خطوتي 

حتى الطيور هاجرت شجرتي 

ألم تعرف قصة الانكسار 

وتوالي الغيابات وشيوع الأسرار 

بصدق جفت حروف الأشعار 

وعاد القلب وحيدا  

يسكنة ألف انهيار 

ما كان مفاجأة حد أنها أقدار 

يا عمرا ما حصد غير الفرار 

حد أن الليل يوشك الاحتضار 

ألم يصلك خبر تداعي الغصون 

وشيوع أمر الظنون 

كنت عطرا يفوح بالكون 

كيف نهايات حبنا جنون 

كل العشاق صاروا يعلمون 

أنك من أنهيت الرواية 

والجميع يضحكون 

ألم يصلك.


الكاتب 

سامي حسن عامر.

27/4/2024‪



إن جاني جرح//الكاتب فوزي الشطشاط

 واعر  ان  جاني  الجرح  ملي  مني.

               نشيل  عيبهم  ون حمل غصبن  عني

الجرح م الاحباب..

               اللي  لجفاهم  ما  لقيت  اسباب.

               معاي  الخطاء  ايديروه  ما نحساب

               اللي  لودهم   كان  خاطري  متمني.

الجرح من يالايا...

                ملي  السبب  في  حيرتي  وشقايا .

                لا عمرهم  وقفوا   معاي    عطايا  .

                ولا  يفرحوا  ان  سمعوا  علي متهني.

الجرح ملي كانوا..

                 ايعدوا  البعيده  و يفزعوا  ويسالوا

                 جفوا  باعدوا  حتي  العشره  هانوا

                 نعدهم  موته      الله    ايصبرني ..

 

الكاتب 

فوزي الشطشاط. 

27/4/2024 

  


 

جراح الأقارب//الكاتبة نجاح الشرقاوي

 جراح الأقارب 


وبالنفس وجع وغصة


           والسهم يأتيك بالوجع


من قريب أو صهر آثم


             خيانته دمار قد وقع


صلة الدم باتت واهمة


       بالحشا أصاب وفيه خدع


جرحه غائر لا يندمل


           والقلب يتحسر بالفزع


سموم أفاعي في روحنا


           قطعت الأوصال والسمع


ذئاب تنهش في المهج


          اختلقوا فينا أعذارا وبدع


أقارب عقارب تختلس


         فرصة للانقضاض والقمع


كيف التناسي يا بشر


          والقلب يئن وقد خضع


عيون ينبعث منها نيران


         وحمأة قلوب فيها الصدع


بعدا بعدا أيها الخاسئون


          حياتنا  جحيم لا ينقطع 


أهنئتم بعد هذا الألم


                 حسبنا الله ولا يدع.


الكاتبة 

نجاح الشرقاوى

27/4/2024‪



سقطَ القناعُ//الكاتب خليل أبو رزق.

 سقطَ القناعُ 


سقطَ القناعُ وانكشف  

الحبُّ الزائفُ للعيان 

لمن كانت تدَّعي الحبَّ والهيام

انطفاءُ مشاعِرِه لم يكن سحرًا ولا مسًّا من شيطانٍ أو جان 

هيَ للحبِّ من غدرَ وخان 

وللعشرةِ هي من لعنتْها وكل شيءٍ عليها هان 

ملأتْ قلبَه بالآلامِ والأحزان  

غَدتْ صفحةً مقيتةً سيطويها الزمان 

كرِهَ وجودَها في حياتِه وتمنّى أن يجرفَها السيلُ والطوفان 

بعد ما سكنتْ قصرا كانت فيه ملكة تحيط به الجنانُ من كلِّ مكان 

كانت فيه سيدةَ القصرِ وكان لها قيصرَ الزمان 

كان يعاملها بودٍّ ولطفٍ وحنان 

وكانت له أجملَ الأصدقاءِ والخِلّان 

وحياتُها كان فيها أمنٌ وأمان 

لكنّها انقلبتْ عليه وكلُّ شيءٍ ظهرَ وبان 

باعتْ وتخلَّتْ عمّن بسطَ لها الذراعَ والأحضان

منحها فرصًا كثيرةً قابلتْها بالخذلان 

سقط القناعُ الذي طالما اغترَّ

ببريقِه سنواتٍ طوال

والآن أصبح الرجوعُ إليها دربًا من الخيال والمحال 

جرح  القريب صعب تجد له دواء 

علاجه فقط لدى رب السماء  . 



الكاتب 

خليل أبو رزق.

27/4/2024‪



صرخة ألم//الشاعر حسين نصر الدين

 الهَجْرُ(ضَاعَ الوفاء ُ) : (صرخة ألم ٍ ) بقلم : الشاعر : حسين نصر الدين .

ضاع َ الوفاء ُ .. فما وجدتُ وفاءً ..

ما كان َ شِعْرِي .. تكلفا ً ورياء ً ..

ما ذنب قلبي إذ ْ بدونا غرباءَ ..

كيْفَ الحياة ُ .. وقدْ فرقتَ قُرَبَاء َ ..؟

حتى نَصَبْت ُ علي شوقنا عَزاء ً ..

ظلم ٌ بيْن الضلوع ِ مَزق َ الأحشاءَ ..

الظلمُ ظُلُمات ٌ .. والحقُ يكشِفُ الغَمَاءَ ..

بضعة ُ عقُود ِ زمان ٍ صارت ْ هباء ً ..

والسماء ُ ما أمطرتْ حباً بل ْ ماءً ..

عصفتْ بنا الأهواءُ هواء ً هواء ً ..

وما أجدُ ذكرَ النوى أهواء ً أهواء ً ..

في نيسان من عقود ٍ كان وجهها وضاءَ ..

قلبٌ يُشاطرُني الوفاءَ بوفاء ٍ سواءً ..

أرضُ الوفاء ِ أُشرِبَتْ ظلماَ ورياءَ ..

واندثرَ الوفاءُ وما كان تمسكاً وبقاء ً ..

بئس صديق السوء ِ إن كانوا أصدقاء َ ..

لا فرق َ بيْننا صرنا أمواتا ً وأحياء ً ..

أُرْثِي عُمري الذي ضاع َ .. رثاء ً ..

لا يأسف ُ المرء ُ إن ْ ضَاعَ حبُه هباء ً ..

وسنواتُ عُمْرِه ِ صَارَت ْ خُوَاء ً ..

كان َ الوفاء ُ فريضة ً بين الناسِ سواءً ..

باتَ معنى ضائعا ً بينهم وأحياءَ وأشلاء ً ..

وترى الوفيَ لمْ يُصاحبَ مُنْصِفَا ً وولاء َ ..

وترى الظالمَ جانب العدلَ نزعَ الوفاء َ ..

وكأنه صار َ معنى ً كمن السيْل ِ غُثَاء ً ..

كرم ُ الوفاء ضاع وصارَ أقوالا ً وأصداء َ ..

لم ْ آل ُ جهداً عبر الزمان ِ هباء ً..

ذقتُ المُرَ منها صلفا ً وكبرياء َ ..

رفقتُ بها * .. سمعتُ من رسولنا النداءَ ..( ﷺ ) .

ما أصعبَ الغدر والكره كان َ عناء َ ..

تحملتُ صُرُوفَ الدهر ِسراءَ وضَرَاء َ ..

ذهبَ الوفا وما صار في الوجْه ِ ماء ً ..

ضَبَحَت ْ* بوم ٌ ونعقت ْ غربان ٌ عزاء ً ..

ضحيْتُ بالنفيسِ من عمري هباء ً ..

وما قُدِرَتْ وثُمنت ما بذلتُ دماءَ ..

بيعتْ حياتي ببخس ِ للورى وشراءَ ..

قدمتُ حسنَ الخلق ِبلا أمل َ و رجاءَ ..

ليْتَ أمي ما ولدتني .. وكان لي بقاءَ ..

غربة ٌ بيْن أهلي ووطني أقول ولا حياءَ ..

فبئس الغربة .. وبئس ما كانوا غُرباء ..

لم ْ يعد ْ في الضِرْع ِ لبن ٌ سَقَاء َ ..

فضاعَ الوفاءُ هباءً وما كانَ انتماءَ ..

* رَفَقْت ُ بها : من (رفقا ً بالقواريرِ) . ( ﷺ ) .

* ضَبَحَت : الضبيحُ صوت نعيقِ البُوم :

*******



الجمعة، 26 أبريل 2024

جرح الأقارب//الكاتبة ابتسام فندي

 خاص بالمسابقة..⚘️جُرح الأقارب مُرّ مهما هان هو ألم بقلب الفرح..

 هو خوف من جوفٍ الأمان 

هو سلام خِلق بالروح. والروح اهتزّت تسأل زمانها شو غيّر الأحوال.. 

كل الظروف بتتبدّل ممكن ..

كل حسابات الحياة تتغير ممكن ..

كل العواصف واردة بهيدي الدني ....

لكن جُرح الأهل عمره ما إلو عنوان ..

بتنسى بتتناسى بترجع بترضى وبتقسى..

موج البحر يتقاسمك عالشكّ عم بتعيش وعالشطّ بتعود بتهدا .

بعض الحروف بتبوح وبعضها بتروح

وبعضها ساكن بقلب شرخ بالروح صعب الشرخ.. بالحكي يشفى

بلحظات منسامح ولحظات منهدا ..

ولووو شو فيها الدني لازم ننسى..

ليش لنقسى

 لأن الصعب صخب بياخدك وبقدر الحب بداخلك بيكون الجرح أقسى..

صعب من قلب التعلّق تبعدني ..

صعب من قلب الحُبّ تغدرني..

صعب من قلب إحساسي بك تخذلني..

صعب التخلّي بعد التجلّي صعب نتقبّل الفكرة ممكن لو حبيتهم بشكل أبسط ممكن لووو شفت الدني بعيوني مش بعيونهم كان الجرح أسهل ..

ممكن وممكن لكن كيف أشوف بعيوني

 وخلقت تحسست القلب والعين كانوا لهم أكثر

 فكرة حياة تشكلّت منهم وفيهم رأي وفكري والعقل كانوا لهم أكثر ... 

هيك الجرح أكبر 

هيك الفكر عالق بيتحسّر 

هيك وعيت تاري الوعي كان حبهم لا بعد ولا أكتر ... لما الزمان يميل؛ يتغيير الميزان وتتقلّب الأحوال وقلب المُحبّ بمطرحه زعلان يسأل ويسأل معقول انا غلطان ؟!

معقول يصير الدوا علقم 

أعود للقرآن القى وصايا خالقي بجرحي 

أتناسى الجرح والجرح عم يكبر ..

هيهات يصير الملح سكّر لكن وصايا الرب تلغي القواعد كلها وعلى قلبي بتتربّع ببقى لنفسي حقها وهو عند على من يجبر ويسليك همّ البشر ويزيدك عوض من رحمته أكثر وأكثر...

             Ibtsam Fandi



الخميس، 25 أبريل 2024

بين نارين//الكاتبة أم الخير

 بين نارين


نار توقد على محمل ...

المواقيت المبعثرة  ...

وفي الخاطر صولات وجولات ...

وأزيز  يضج مضاجع التائهين ... 

كومة من جليد  متراصة ...

وجرف مهزوز ...

ضمير الغائب

يلتمس إشادة

وجماهير  تدق الطبول...

لتهتز العروش

وتتصدع القباب معلنة

لعنة التخوين! 

نار أخرى بدلا بدلا

توقد على مهل

فتستوي كل الطبخات

وتجهز كل الطروحات

بطعم الرذالة

بين نارين

تجهز المأدبة

وتقدم القرابين 

تنحر الأضاحي ...

تنزع العمائم ..

ويبقى الصفر ملقى !

ينتظر العد التنازلي ...؟

متى ينتهي العد؟ 

ومتى  يصفق  السادة  ..؟

متى تطهر من الدنس 

 دور العبادة ؟

فيدون التاريخ 

موقفا يستحق تنويها 

وإشادة ...

به ينأى الضمير عن

كل ظلم وحروب الإبادة...؟



الكاتبة 

أم الخير السالمي. 

25/4/2024‪ 



         

عاصفة الوداع//الكاتب معمر محمد بدوي.

 عاصفة الوداع


وكأني عاصفة 

ترافق الخد.... الرقيق 

وتعود 

من وحم الرزاز...  الشهيق 

لتزأر 

تسافر في الوداع.... الحريق

ولقد هرم الفؤاد 

دنا صك الرحيل... الغريق 

يا طاؤوس الهوى 

ما لقلب عبد هده الجور العميق 

يا ناكر.... الأيام 

والغفران تسبيحة الرجوع.... الوريق

وكنت قد نسجت لؤلؤات حبي 

لجلالك المهيب وولى درج الطريق 

ما عاد الأمل القابض جمرة فؤادي 

تهزه الأشواق ضاع مني.... الرفيق

فدونت شيك .... الوداع 

في رحلة الشباب أفل البريق 

وأعتنقت جزيرة... الأطلال 

عابد في ملكوت ... الأسى كالغريق

وكأني عاصفة 

والنجم على كتفي... دفيق 

والقمر يعاكس شباك صحوى زعيق 

وأي صرح خالد ودعته 

وجدران رئتي تحتضن.... محاكتي 

كيف من جراحي... أفيق

دع الملام 

ومأدبة الهوى 

فما عدت أقوى على حمل السواد ولا الرحيق 

أنا... لست أيوب 

ولكن في منافي الوداع يعقوبي الطريق

فالوداع 

هناك على الأطلال..  كنت الوحيد 


الكاتب 

معمر محمد بدوي 

25/4/2024



أجراس الألم//الكاتبة عطيات إبراهيم زكي.

 أجراس الألم


جراح الأقارب 

تدق أجراس الألم مختبئة بين الضلوع

تُبكي القلب على زمن لا رحمة فيه لا مودة 

تجمعت كل ذكرياتي العتيقة داخل صندوق أسود 

وأصابني الوهن من شدة  الألم 

هيهات من صراعات تقطن داخلي 

بين قلب يعتصر حزنا 

وحنين إلى أيام المودة والصبى 

ودفء قد تبدل بجحود ملء القلوب والحناجر 

ها أنا اليوم وحيدة أكتب على جدران غرفتي ذكريات 

طفولتي 

أناجي أمي وأبي أبكي بحرقة أماه لقد أصبحت وحيدة 

 لا أخ يسأل عني ولا قريب يواسيني 

تعالي أماه أمسحي دمع عيني ضمدي جراحي التي أدمت قلبي 

فلوحدة  قد أرهقتني وجلست أعد نجوم الليل 

واشتكي لها أيامي فأنا متعبة فبعد رحيلك تقطعت الأرحام 

وهانت العشرة وسقطت الأقنعة ومات الكلام. 


الكاتبة 

 عطيات إبراهيم زكي.

25/4/2024‪



حروف قصيدتي//الكاتب سامي حسن عامر

 حروف قصيدتي 


ألم تصلك حتى حروف قصيدتي 

وآخر عطور محبتي 

وعبق الليل في غرفتي 

ألم تعلم أنك آخر حدود  فرحتي 

وهذا الشحوب  يلازم دمعتي 

دروب مثقلة ترافق خطوتي 

حتى الطيور هاجرت شجرتي 

ألم تعرف قصة الانكسار 

وتوالي الغيابات وشيوع الأسرار 

بصدق جفت حروف الأشعار 

وعاد القلب وحيدا  

يسكنة ألف انهيار 

ما كان مفاجأة حد أنها أقدار 

يا عمرا ما حصد غير الفرار 

حد أن الليل يوشك الاحتضار 

ألم يصلك خبر تداعي الغصون 

وشيوع أمر الظنون 

كنت عطرا يفوح بالكون 

كيف نهايات حبنا جنون 

كل العشاق صاروا يعلمون 

أنك من أنهيت الرواية 

والجميع يضحكون 

ألم يصلك. 


الكاتب 

سامي حسن عامر.

25/4/2024‪



عتاب والدة//الكاتبة خولة السليڤاني

 عتاب والدة 


أضرمتَ ناراً في الحشا

                   باقياً لهيبها  متّقداً   أبدا


وأجريتَ دمعاً  في المقلِ

                     وأبديت  علينا   التمردا


ما هزّك الشوقُ إلينا

                 وأصبتنا بهجرانك متعمدا


أما  وصاك الإله بنا

              فأرديتنا   بنكرانكَ  مسددا


حطّت مشاعرك بصقيعٍ

                 وما أبدَت لنا إلّا التجمدا


رعاك الله يا ولدي وجعلَ

                أيامك و السعادة سرمدا


فراقك  ما عادَ يعنينا

               قد كنت في سمائنا فرقدا


ستأتينا  يوماً مغلوباً مِن 

              االانكساراتِ  بنا  مستنجدا

          

ولن يجديك الهروب

               حبيسَاً     للأفكار    مُسهدا


لَو جُلْتَ العالمَ سيعودُ

              خراجُ  غيمكَ  إلَينا مجدّدا


يوماً  لَن يجديكَ الندمُ

            وإن قضيتَ  العمرَ  متعبّدا 


يوماً  سيأتي لن تطالَ

                 فيه   سماحاً   أو   تودّدا


عِش سعيداً  وإن أوجعتنا

               بسياطِ  هجركَ  متقصدا

             

شئتَ أم أبيت قَدرُكَ

            نحنُ  فلا تكن  ببرّنا  مندّدا


دعوانا لك  صلاحاً

           يا مَن كنت بعقوقنا متفرّدا


لَن تطيبَ لك الألحانُ 

        إلّا على  أغصانِ محبّتنا مغرّدا

         

(لو كان قلبي معي ما اخترتُ غيركُمُ) 

لكنّهُ اكتفى بالحبيب والبابَ أقفلا


حكّمتُكم  يا كرامُ  في أمري

فما رأيتُ بالمحبّةِ منكم أعدلا


هائمٌ أنا  بمعذّبي  ولهانٌ

فهل رأيتم في الدنا منهُ أجملا


سقيمُ  الهوا  مُذ عرفته

يحيي الروح من بعيدٍ إن أقبلا



الكاتبة 

خولة السليڤاني.

25/4/2024‪



أقنعة كاذبة//الكاتب محمد العكري

 أقنعة كاذبة


جلت بأديم الأرض

فوجدتها نفاقُ

نميمةُُ وبهتانُ

وقد خلا منها الوفاءُ

وكل منا يرتدي جلباباً

وذاك هو القناعُ

ضحكُُ في مُحَيّاكَ 

وعند الغيابِ

سهامُُ بظهركَ كلها إفْكُ

ترى القوم بجنبك

وما لهم عهد 

إلا نَمِيمَةُُ وَ غيبةُ

يُفْرِشُونَ الشَّرَّ لَك

وتحت الحصيرِ شَرَارَةُ

لا عهد لآدميٍّ 

إلا ما رحم الرَّبُّ

أكان الرّباطُ 

قرابةً أو صداقةً

فلا تركن لأخ أو صديقِ

فالأفعال كلها بَدَتْ نِفَاقُ


الكاتب 

 محمد العكري.

25/4/2024‪



في طريق متعرج//الكاتبة إكرام التميمي

 في طريق متعرج ممتد بين الواحات .. 

تراءى لي من بعيد طيف عابر .. مر بسرعة كلمح البصر .. 

وهامت الروح فوق الشجر .. في عالم  النسيان.. استشعرت الألم..  وفي انثناءات  الروح تهاطل المطر  رويدا رويدا .. 

وأمام مقهى الذكريات وقف برهة الزمن .. 

ووقفت أنتظر عودة الزمن للوراء .. لعلي أنعم بالسكن . 

ذات مساء ألتقينا صدفة .. على بعد أمتار قليلة من درب الحنين .. خارج أنت من مقهى الذكريات ومن حدود المعقول واللامعقول .. تحمل محبرة وبعض الأوراق .. وساعة رملية ذات شجن .. 

وقصيدة مزقها الحنين .. وبعضا من  تراهات الزمن .. وزجاجة عطر يفوح منها رذاذ الزهر كالمطر .. 

في ذات المكان ألتقينا  .. قبل عام من ذاك الزمن  .. وعلى موعد مع الأحلام .. كان اللقاء حبرا على الورق .. 

كان لقاؤنا حلما جميلا.. خطه القلم .. على صفيحة من الورق .. 

فوقفت هناك طويلا .. وأطلت النظر .. أمام المقهى .. مشدوهة أنتظر حضورك ..  

فطال انتظاري .. وانتابني الحزن  .


الكاتبة 

إكرام التميمي.

25/4/2024‪



جرح من دمي//الكاتب مصطفى رجب

  جرح من دمي 


جرح الأحباب مرّ في الروح دمىَ،

تعبت في الدنيا، منهم القرب يضمىَ.


بالغدر جرحوا، لم يعهدوا حتى رحمىَ،

فكم ألم تتقن، في النفوس تلكمىَ؟


في دجى الليل استحكمت بهم قسمي،

وفي الوداع تقرحت، بالجرح تكتمىَ.


بالصفاء جئتهم، وباليأس اكتئب تقدمي،

أيها الدهر العجيب، من القرابة من يذكر قيمي؟


من وصال إلى هجر، بالدمع ينتصب،

وأرى في كل دمعة، على الأحباب تترحمىَ.


جرح الأقارب، بالصمت ينتحب،

وما بجروحي إلا السكوت يتجمىَ.


من الظلم أفِق، قلبي بهم كئيب،

أيها الزمن العجيب، ألا ترى لعدلك سبب؟


حمل جرحي بربي، لأرجو في الزمان نصيبي،

وإن كان الجرح بيننا، فللحب في الأرواح تقربي.


أمام الغدر أواجه، في صمتي حربي،

وبالأمل أحتفي، فالحب له روح تنسب.


وفي الوداد الجميل، لأحلامي أنتسب،

ألقى الأمان في رحيل، بلا لوم أو عتب.


أرقب النجوم تبتسم، للألم تغلب،

وأزهر في الندى، على جراح القلب تتغنىَ.


الكاتب      

مصطفى رجب 

25/4/2024



دمعي//الكاتب المحجوب سناح.

 دمعي .. شجن الحنين لروحي..

قبل اللقاء..

بعد التماهي في الأنفاس.. 

الأخيرة من كل خفقاتي...

و البوح ..تلميح الصدى..بموفور الرحيل عن هذا،

القضاء...

و بلا .. عتاب،

أدعو اليباب يحميني من كل...

نوباتي

و يقيني من ظلم الأحبة...

كم كان قاسيا ...

كم كان عاتيا...

بمقدار شوقي للرحيل قبل أي...

أوان... 

تلك ؛ آهاتي اؤمها كلما انتشى  الحظ من بقايا..

كبريائي...

هذا؛ الوجد..حلما يباهي سيرتي

ملء خافقي...

و نوايا،

ا

ل

ص

ع

ي

د...!!؟


الكاتب 

المحجوب سناح

2024/04/25



الخميس، 18 أبريل 2024

كنت لك ولهم كنت //الكاتبة فاطمة نور الدين

 💔كنتُ لكَ ولهم كنتَ💔

                  💔

ياشجرة يستظل بفيئها غيري 

يا أملاً معقودا لغيري 

ياوطناً ضم صباحاتهم

وكنت أنا الغريب بلا وطن 

إلى سواد عينيك كنت لك أنا؟!

ولسواد عينيهم كنت السَّنا 

كنت لك السَّفينة والمرساة 

فصرت لي الغرق والنسيان 

لمَ السُّفن أبحرت عكس التِّيار؟!

ولمَ قلبك كان لي بحر دمار؟! 

انتظرتك وما كان لي غير الانتظار

وما كان لي معك غير الانكسار

هذه جروحي نقشتها أنت بيدك 

كنت داري ولهم كنت كل الدِّيار

أضعتك منذ وجدتك 

ونسيتني قبل التِّذكار

افترقنا قبل أن نلتقي 

تهت أنا في البحرِ

ولسفنهم كنت البَّحار

أنا ما نسيتك قط ...

ياسمينك عطَّر نسيمهم 

ولنسيمي كنت زهر الصّبار

صرت لهم إعلاما وإشهارا

وصرتُ لك كلَّ الأسرار

ولصبحهم كنت شمس النّهار 

سنتان من عمري ضيّعتها

كنت لي سوء ظني 

ولهم حسن ظني 

عيناك غزلت لي حباً 

ثم من جدول الأحزان روتني 

هذا قلبي عقدته لك 

وما لي حكم على قلبي 

انتظرتك سنتين وهل 

كان لي معك غير الهجرِ؟

عيناك قصائد حبّ نسجت 

ثم بحروف الذم قد هجوتني 

تظن أنّي لا أحبك 

وكبريائي ماذا أفعل به ؟! 

شرقية هي مَن أنجبتني

كنت أرجو لقاءك ولو صدفة 

هذا ما صار كلّ همي. 

فلا تبخل عليّ بابتسامة 

لا يعلمُ بالقلوبِ غير ربيّ

أحسست مذ رأيتك صدفة 

بالرّوح تسري في جسدي

وعيناك روت لي قصة 

وتذكرت وأنت كنت بطلي 

أبعدتُ نظري عنك خجلاً

وتظن أني لا أتتوق لرؤيتك؟

(أن بعض الظن أثم)

لوكان الأمر بيدي لعانقتك 

حتى تشرق الشّمس من مغربِها 

لوكان الأمر بيدي لعانقتك حتى 

ينقضي كلُّ هذاالعمر ويحلّ أجلي 

لوكان الأمر بيدي لحفرت اسمك 

على جذوع كلّ الشَّجر 

في زرقة السَّماء 

ورسمته حذو اسمي 

سأذكرك وأذكرك يا هذا

فلا يعلم مافي القلوب غير ربي.

أبتعدُ وأنا كلّي اقتراب 

أغض نظري وكلّي إشتياق 

أعانق روحك خلسة وهل 

لي من أمري غير هذاالخيار؟! 

وأنت من قدح الآلام

قد جرَّعتني.

#فاطمةنورالدين 

9/1/2023



في بغدادنا//الكاتب مصطفى رجب

 في "بغدادنا" الحبيبة تُشاهد الجمالُ يتلألأ


  

هو البهاءُ بها أجمل،

 تاريخٌ من نسيجِ الخيالِ يُـحكى.


أهدي لطيف النسيمِ، لفتاةِ الزهرِ والأحلالِ،  

"فتاةُ ربيعٍ" كنجمِ الدُجى في ليالينا تبتسمُ.


تخطو بثِقَةٍ في الحقولِ، ببسمتها كل شرٍ يرجُمُ،  

تعيش في وجدان "بغداد" كلحن مرهف يُرسمُ.


وهيَ بكل الحبِ مُغرَمةً، لبغدادَ، للزهور والغُصونِ،  

لمن ينسجُ من نورِ الصباحِ أمانيها، لدنيا الفنونِ.


وبريقُ العيونِ يتدفقُ منها كالماءِ يجري في القناة،  

كل شمسٍ ذهبية تلوحُ، تهدينا من الضوءِ الشفاء.


تعلو وتصلُ، فراشتنا، للفضاءاتِ بأجنحةِ النورِ،  

والجبالُ تدفئُ، والأنوارُ تنثرُ في الدنا قصورِ.


لحنُ صوتها فتنةٌ تعبرُ الأماكن والملاعبْ،  

ومشيتها غيثٌ يُحيي الأرض، قلبٌ لا يتعبْ.


في "بغدادنا العزيزة" خطواتها صوت ماطر، خيرٌ يستعر،  

والفراش يغني، ينشرُ في الجمالِ قصيده، ويزدهرُ.


وربيعُها يأسرُ الألباب، 

وفي الناظرين فرحٌ يخيمُ،  

قلبها صافٍ، والوجهُ الباسمُ قصتهُ فينا تُقيمُ.


"بغدادنا" تنير ليلنا، هي أجمل في الخُلُق والعلمِ،  

تسعد القلوب وبراءتها دعوةٌ لذكر هذا الاسمِ. 

...................... 


على بحر الكامل :

اهداء إلى ابنتي الفاضلة صاحبة المقام الرفيع 

الأديبة: وبشر الصابرين الجعفرى . 

هذا النص يتبع تركيبة وإيقاع بحر الكامل، الذي يُتسم بتفعيلته المعروفة "متفاعلن متفاعلن متفاعلن".


الكاتب 

مصطفى رجب. 

18/4/2024‪



ماذا فعلت// الكاتبة حسنة محمد

 ماذا فعلت

ماذا فعلت لكي تدمي فؤادي...

سألتك... فأجب؟

لا تتظاهر بأنك لاتبالي...

ولا تتجاهل إنك قطعت بيدك

كل أوصالي...

أنت تعلم جيدا بما جرالي... 

ذبحت وتيني بيديك التي كانت 

راحتي بينهم وآماني.... 

قسوت وقسوتك فاقت خيالي... 

فعلت بي مالم يكن في بالي وحسباني.... 

وخسرتني وأنا التي اشتريتك بكل كياني...

وقفت حائرة أنظر لحالي... 

بين حقيقة وخيالي.... 

كنت لي كل المنى وتحطمت آمالي... 

وكنت لك الراحة ولأمان فكم عشقت دلالي.... 

حاولت أن أجد لك حجة فوقفت 

عاجزة أبحث وأبحث فتحجرت مكاني...

ودعوت ربي أن يمن عليه بنعمة النسياني...

أعود لعمر الطفولة لعلني إن حزنت

تهدهدني وتضمني ألعابي...

أو أغفو في ثبات عميق يعزلني...

لا اسمع نداء من ناداني...

إلى أن يزول الحزن وتعود بسمتي

من ثاني...

وألى أن أألف فقدان من أحببتهم

وكانوا أقرب خلاني...

وإلى أن تخمد نيران وجداني... 

أعود للحياة شامخه ولن أبالي ...  

انهض بعد كل سقطة فلن يكسرني

أحد مهما بلغت درجة حبة في قلبي

ولم يكترث بخسراني...

يكفي انني صنت كرامتي...  

هذا كل ماتصبو إليه نفسي... 

سوف أقاوم ضعفي ولن اعود

لمن بكاني...

مهما حاول أن يترجاني...   

آه من زمن قاسي ادار لي ظهرة 

وجافاني... 


الكاتبة

حسنة محمد.

18/4/2024‪



المشي على حافة الوجع//الكاتبة أم ميسم

 المشي على حافة الوجع أتعرفُ كيفَ تسافرُ في مدارِ الروحِ...؟ كيفَ تشقُّ لكَ قنطرةً من بكاءٍ بين حواري القلب، ودهاليزه المعتمة المكتظة بالآهِ...