نبض نخلة

السبت، 13 يوليو 2024

قصة من النيل//الكاتب عبد الغني أبو إيمان

 قصة من النيل 


نهرٌ ليس كالأنهار..

نيلٌ أزرقٌ وأبيض يلتقيان..

وأجرى به الإله على مصر وبلدان خيرات..

وجعله معينا بالبركات لاينضب..

على ضفافه قامت حضارات..

وانبت الله عليها خيرات..

نيل على جنباته عاش يوسف الجميل..

و نيل حمل على صفحات مائه نبيا..

حيث كان طفل صغير رضيع..

ألقته أمه بوحي من رب كريم..

و خوفا من بطش معتدٍ أثيم..

أن اقذفيه في اليمّ..

وأن عدوًّا لله سيُرَبِّيه..

وأن الرحيم لكِ سيعيده..

فكان موسى في الثابوت..

و تحمله عناية الرب حيث أراد له..

وقصَّتْه أخته عن بعد..

ودلت على من بحليب مبارك ترضعه..

فتحقق وعد رباني ..

أنْ لحضن أمه الدافئ عائدٌ..

وتلقفته امرأة أشد عدو له..

واحتضنته آسيا لها قرة عين..

وعلى يديها الحانيتين تربى..

فكان في السماء محضيا..

وفي الأرض محميا..

ولعدوّ الله حَزَناً..

و لقومه من البطش مُنْجيا..

فسبحان من يدبر الأمر تدبيرا..

ولحكمه يخضع الكل ويخنع.


الكاتب 

عبد الغني أبو إيمان. 

 13/07/2024




السبت، 6 يوليو 2024

العام الهجري//الكاتب موفق محمد عثمان

 العام الهجري 


هل هلالك نور كون

              وتحلى بعطر الريحان

عام جديد وطلة فجر

              مع شمس وفيها ألوان

رح أكتب بحروف الشمس

              عن قلبي وحب العدنان

طل علينا ونور قلب

              مرسل من عند الرحمن

عشنا النور وفرحة قلب

             وتعلمنا من القرآن

حب الخير وعطر القلب

             عام جديد من الإيمان


الكاتب 

موفق محمد عثمان. 

7/7/2024‪



رأس السنة الهجرية//الكاتب محمد سليماني

 رأس السنة الهجرية

أعوام تكرّ...ونحن لا نلق بالا للهجرة النبوية وأيام الإسلام الخالدة...التي عانقت المجد...ولبست لبوس قيادة العالم...وتدثرت بسربال العدالة وإنفاذ معاني الثورة القيمية الشاهقة في كل الديار والأمصار...

السنة الهجرية هي بداية توثيق الحضارة الاسلامية الشاهقة وبداية تأريخ التاريخ...فكانت نصرا وفتحا وسؤددا...ولنا نعتد بإرثنا وتراث أجدادنا ..ولا نهمل الجوانب التي تنسجم مع أنوار الإسلام المشعّة على العالم...فأورثت الكيمياء والأدب والهندسة...وكانت دار عز وفخر ومرحمة...

الهجرة النبوية المظفرة...ليست تاريخا مجردا من مناقب العبرة...بل طريق للإلتزام بالمعاني السامية للهجرة وإفرادها مسرى التقييم والتدقيق والمعالجة...فهل تاهت بوصلة العربان بعد ان كان الاسلام ترجمانا للعلم والأدب والفلسفة...

جلّ الدول العربية وللأسف لا يستئنسون بالسنة الهجرية وقد هرولوا للزمن الغريغوري المنافق الذي تمتد أذرعه لتنصير العالم...وخلق فجوة بين المسلم وسنته التقويمية المعتادة وإستبدلها بساعة الكنيسة ودقّ المعمدان...


الكاتب 

محمد سليماني.

7/7/2024‪



في رحاب عام//الكاتب مصطفى رجب

 في رحاب عامِ 


هَلَّ الهلالُ مُبَشِّراً بِعَامِ 

 جديدٍ يُزِيحُ هَمَّنا و الغَمَامِ

يَا رَبِّ نَسأَلُكَ الخَيرَ فِيهِ 

 وَ فَضلَكَ يا مُجِيبَ الدُّعَاءِ دَامِ


مَضَت سَنَةٌ بِأَحزَانِها 

 وَ جَاءَت سَنَةٌ بِالأَمنِيَةِ هَامِ

نُرَحِّبُ بِهَا بِقُلوبٍ صَادِقَةٍ 

 وَ نَدعُو لِخَيرِها بِكُلِّ سَامِ


نَسأَلُ اللهَ عَفواً وَغِفرَاناً 

 وَ تَوبَةً تُنِيرُ لَنا الظَّلامِ

وَ رِزقاً حَلالاً وَ عَمَلًا صَالِحاً 

 يُقرِّبُنا مِنَ الجنَّةِ نَامِ


وَ صِحَّةً تُعينُ عَلى الطَّاعَةِ 

 وَ عِلماً يُنِيرُ دَرْبَنا القَدَامِ

وَ أُلفةً تُجمَعُ شَملَ إِخوَتِنَا 

 وَ تَجعَلُنَا لِخَيرِها سُهامِ


وَ نَصراً لِإِخوَتِنَا المُستَضعَفِينَ 

 عَلى كُلِّ ظَالِمٍ لَهُم حَرامِ

وَ أَن يُخلِّصَ الأَقصَى مِنَ الأَسرِ 

وَ يُجزِيَ الظَّالمِينَ بِما جَنَامِ


وَ أَن يَجعَلَ عامَنا هَذا 

 عَامَ خَيرٍ وَ سَلامٍ وَ إِسلامِ

وَ أَن يُصَلِّيَ عَلى نَبِيِّ الهُدى 

 مُحَمَّدٍ خَيرِ الأَنامِ الكِرَامِ. 


الكاتب 

 مصطفى رجب. 

7/7/2024



دعوات//الكاتب أحمد بازار

 دعوات


يارب أنت قد خلقت الكون وخلقت البشر

دنيا و قدها فانيه و الآخره جنه و نار


عبدك ويستغفر ويدعي باعده من كل شر

راكع وساجد في ظلام الليل والا في نهار


الكون في يوم القيامه يكون الا محتشر

والامر لك و الحكم يا أما يمينا أو يسار


عالم وفيه الشر في كل الاماكن منتشر

الظلم هو والكفر فيهم زادهم الا إنتشار


وفيه من يعبدك وحدك وبعضهم الاغشر

بقوة الايمان ما خافوا المضره والحصار


يا رب ترحمنا بغيثك للمزارع و النشر

الرزق من عندك رحم سكانها هذا الديار


العود هذا ساج ما يشبهك ياعود العشر

يصلح لباب الدار مايصلح زريبه للحمار


ماهمنا السارق ولا الفاسد ولي مايعتشر

قم ورد الاصلي ومانبغاك يااللوح الشتار


سقفتها بالعود من سبعه الي احدي عشر

ماخاف الامن سبب اهلي واخواني وجار


بيني وما بينه شوارع والغلط هذا المشر 

واضح يضايقنا يكسرفي المباني والجدار


وطرقتها ورنقتها و لكن من الحره انقشر

كل المباني تخربت حتي طريقي والمطار


ختامها صلوا على محمد ومرسل للبشر

شفيع للجنة و هي ياخيرها مسكن ودار


الكاتب 

أحمد بازار.

7/7/2024‪



فجر النور//الكاتب عبد الغني أبو إيمان

 فجر النور 


"لاتحزن إن الله معنا"..

هكذا ذكر الإله يقينا..

وموقفا ثابتا لايتزعزع..

وبالمدينة نبي الرحمة استُقبلَ..

بالأفراح و "طلع البدر علينا"..

والقصواء عند المكان المعلوم بَرَكت..

فكان بناء صرحٍ للهدى سامق..

وصارت يثرب مدينةً منورةً..

تزينت بخير خلق الله وابتهجت..

وتوطدت أواصر إخاء لها محمد دعا..

أنْ تآخوا في الله أخوين أنصارًا ومهاجرين..

ومنها طرد الرسول شر خلقٍ..

عُرِفوا بالكيد والحقد الدفين..

قينقاع ونظير وقريظة..

ومن قلب المدينة انتشر شعاع النور..

فلفَّ أرجاء الأرض شرقا وغربا..

ودُكَّ إيوان كسرى والروم هزمت..

كما بشر النبي عند الخندق مهللا..

رباه اجعل ذكرى هجرة لنا فرحا..

ونصرا مبينا وفرحا مكينا..

فالأهل في غ.ز.ة ضاقت بهم الأرض..

والعدا عليهم تجبروا والكل انفضَّ..

وفي سودان الطيبة همجٌ..

أتوا على كل المنكرات فما تركوا..

امرأة ولا شيخا وصبيا..

عجل يارب بالفرج في ذكرى سنةٍ..

هجرية تهجر فيها الأمة الآلام والأسقام..

لعل النور يشع من جديد..

ويذهب الحَزَنُ عن قلوب قد توجعت..

من فرط الظلم والتجبر المقيتِ.


الكاتب 

عبد الغني أبو إيمان. 

 06/07/2024



الأحد، 30 يونيو 2024

بر الوالدين//الكاتبة فاطمة رشيد معتوق

 بر الوالدين


قال  تعالى : {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُلُ لَهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَهُ قَوْل اً كَرِيماً وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً}

بر الوالدين من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه، إذ أن الله تعالى جعل رضاه مقرونا برضى الأم والأب وسخطه من سخطهما، ولا يكون الإنسان بارا بوالديه إلا إذا أدى مالهما من حقوق وأكرمهما في الدنيا وأعانهما على هموم الحياة ولم يسبب لهما الأذى، ولم يبادر بالعقوق في تعامله معهما.

 فعقوق الوالدين من أكبر الكبائر عند الله تعالى، فلا يدخل الجنة عاق لوالديه أبدا. 

 لذا يجب أن يحرص كل شخص على طاعة والديه ضمن حدود طاعة الله تعالى وأن يطيعهما طالما يأمرانه بالخير. 

وأهمية بر الوالدين تكمن في السعي لخدمتهما ، وعدم الصراخ في وجههما خصوصا في كبرهما وضعفهما، لأنهما عندما يكبران يصابان بالضعف لذلك يصبح بر الوالدين  واجبا وأكثر أهمية عند كبرهما لأنهما لا يستطيعان خدمة نفسيهما.

بر الوالدين دِينٌ ودَينٌ

دِينٌ يُدخلك الله به الجنة

ودَين يرده لك أبناؤك مستقبلا‏

 بر الوالدين قصة تكتبها أنت ويرويها لك أبناؤك فأحسن مستقبلك.


‏والواجبُ على الأبناء والبنات أن يقوموا بحق الوالدين بالبر والإحسان لينالوا ثواب الله عزوجل.

 ولأن البر كما يقول الناس: سلف ودين ، فمن بر والديه بر به أبناؤهُ وبناتُه، ومن عق والديه عقه أبناؤه وبناته

       رضاهما هو شمس مشعة تنير الحياة حتى في ظلام الليل الدامس .


 هما نور الحياة، وسراج الليل المظلم في حياتنا.

 نورهم لا ينطفئ، 

عطاؤهم لا ينفد، لا يتعبان ولا يملان، نراهم دائمًا على أهبة الاستعداد لكل ما نريده، 

 هما مشكاة الطريق للأبناء،

 وما أجمله من برّ عندما تقبّل جبين والديك صباحًا، وتطلب منهما الرضا والدعاء !

وما أعظمه من عمل عندما تحضر لهما هدية في المساء تفرح قلوبهما !

إن الحب الذي يغرسه الأبوان في قلوب الأولاد،

 لا يمكن أن يُنسى، ولا يمكن أن يكون أثره آنيًا، بل هو  حب متجذر متشعب في أعماق أعماق القلب، ينمو ويكبر ويمتد أثره إلى ما لا نهاية. 

بفضل حبهما  نكون واثقين بأنفسنا، قادرين على اتخاذ قراراتنا.

إن أقصى مايسعى له الوالدان هو :

ألا أن يروا أولادهما إلا بأبهى مكانة وأرفع مرتبة، وما ذلك إلا لأنهم أصحاب القلوب الصافية، والعقول المشرقة بالحب، 

إنهم يزرعون فينا حبًا وودًا ليحصدوا حبًا وتعاونًا واحترامًا وبرًا  .

لايمكن أن ننسى لحظات دعائهم لنا ورضاهم عنا .

فدعاؤهم نجم ثاقب يتربع في وسط حياتنا يتلألأ وهجه مبتهجًا في أرواحنا.

  أنه يمدنا بقبس من الأمل والتفاؤل .

 الأهل هم أنموذج العطاء، والمَثل الأعلى للتضحية والفداء.

كم نشعر بالأمان عند استشارتهما ومناقشتهما

وسماع إجاباتهما !

إنّ عصيانهما بابٌ من أبواب العقوق الذي قد جعله الله تعالى من الموبقات المهلكات للعبد الراميات به إلى جهنّم .

أنّ البار بوالديه هو من أهل الجنة ودار الخلود الأبديّة التي وعدنا بها . 

ما أجمل أن يمدح الابن والديه بحضورهما وفي غيابهما !

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "رِضَا اللَّهِ في رِضَا الوالِدِ، وسَخَطُ اللَّهِ في سَخَطِ الوالِدِ"

 لقد علمنا أن برّ الوالدين يطيل في العمر ويزيد في الرّزق 

من قوله صلّى الله عليه وسلّم: "من سرَّه أن يُمدَيبسط  له في رزقه وينسأ له في عمره فليبَرَّ والدَيْه وليصِلْ رحِمَه"

لايتوقف برهما في حياتهما

 بل لابد من الدعاء للوالدين بعد وفاتهما، 

فقال -صلى الله عليه وسلّم-: "إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَ : صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له"

لنكون بارين بهما لابد من ذكر المعروف الذي يقدمانه في كلّ وقت،  والاعتراف لهما بالجميل، وذلك يكون بالأفعال  بتقديم الهدايا لهما في المناسبات وحتى بدون مناسبات، ومرافقتهم في رحلات يُحبونها، والجلوس معهما باستمرار وعدم تفضيل أي شخص عليهما مهما كان صديقًا أو قريبًا، والتودد لهما واحترامهما في كلّ وقت، وطلب رضاهما بأجمل العبارات والأقوال والكلمات ليكونا فخورين بنا.

"رب اغفر لي ولوالدي رب ارحمهما كما ربياني صغيرا "


الكاتبة 

فاطمة رشيد معتوق.

30/6/2024‪



قصة من النيل//الكاتب عبد الغني أبو إيمان

 قصة من النيل  نهرٌ ليس كالأنهار.. نيلٌ أزرقٌ وأبيض يلتقيان.. وأجرى به الإله على مصر وبلدان خيرات.. وجعله معينا بالبركات لاينضب.. على ضفافه ...