نبض نخلة: لما كان//الكاتب نجاه شحاته توفيق

الخميس، 31 مارس 2022

لما كان//الكاتب نجاه شحاته توفيق

 لما كان لي عندك ....خاطر

كنت دايما............ بتكسره

وأنا...... في عمق المخاطر

 كان ربك بينقذني ويجبره

صرت لي ...مجرد خواطر

وقلبي ربك............... يصبره

كل ماض كان له .....محاضر

نقوله حاضر .............ونغيره

حتى.......... لوكان الجو ماطر

بذكرنا......... وبذكرياتنا نعطره

أعمل لغيرك.......... ألف خاطر

بين الرفاق بجله........ وقدره

واللى بحياته ..........بيخاطر

سيبه للزمن يبقى هو ده قدره

واللى رجع لك ...كالابن الشاطر

أقبل ياسيدى..... رجوعه وعذره

بكره تندم .....ولك يوم ياشاطر

ليه أخوك وحبيبك ........تغدره


لا للتنمر نعم للمحبة والسلام


الكاتب 

نجاه شحاته توفيق

31.3.2022 




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشي على حافة الوجع//الكاتبة أم ميسم

 المشي على حافة الوجع أتعرفُ كيفَ تسافرُ في مدارِ الروحِ...؟ كيفَ تشقُّ لكَ قنطرةً من بكاءٍ بين حواري القلب، ودهاليزه المعتمة المكتظة بالآهِ...